دولة القانون تستهجن تصريحات العاني

استهجنت كتلة ائتلاف دولة القانون النيابية “أصوات النشاز التي تستغل العنوان الرسمي لمجلس النواب وتجعل من المنظمات العربية منبرا  للنيل من تضحيات العراقيين وتشوه سمعة الدولة وتحرض عليها، وتدافع بوقاحة عن دول ايديها مازالت مغموسة بدماء شعبها والشعوب العربية في اكثر من دولة.

وقال بيان للكتلة، انه “يعتز بهذا الموقف الوطني الشهم والشجاع جميع العراقيين، في وقت كان العديد من الدول العربية والجوار  تترقب بين لحظة واخرى نبأ سقوط النظام السياسي في بغداد في اثناء هجمة داعش عام ٢٠١٤”.

واضاف البيان، ان “ما أدلى به ظافر العاني من حديث امام البرلمان العربي ، يفتقد الى المصداقية، ويهدف الى تأجيج  الفتنة الطائفية السوداء التي يتنفس به طفيليوا العملية السياسية، اذ يمارسون في اجواءها دورهم التخريبي من الداخل والخارج”.

وعدّ، ان “هذا  الحديث غير المسؤول يعد خيانة للعراق والامانة والقسم النيابي واستغلال عنوان السلطة التشريعية، وان كتلة دولة القانون لا تستغرب من تمادي امثال هؤلاء في غيهم وتجاوزهم على العراق ونظامه السياسي والمضحين من بناءه الابطال بعد ان امنوا العقاب وعدم المحاسبة لاساءاتهم المتكررة”.

 وايدت الكتلة “موقف نائب رئيس مجلس النواب بضرورة اتخاذ اجراءات صارمة بحق هذا الشخص طبقا لمدونة السلوك النيابي والقوانين العراقية النافذة”.

واستغرب البيان “من موقف الدفاع المجافي للواقع والحقيقة عن ذلك الحديث من قبل كتلته النيابية التي عوضا عن الاعتذار للعراقيين ومجلس النواب عن تلك الاساءة الفاضحة فانها تبرر الذنب باقبح منه”.

وافاد البيان ، ان “كان هناك مفقودين ابرياء  من غير اتباع المجاميع الارهابية،  فهي  قضية انسانية تهم الجميع، ومن مسؤولية الحكومة والجهات المختصة  تأكيد او نفي وجودهم، والكشف عن مصيرهم وطمأنة عوائلهم على مصيرهم ، ولا ينبغي ان تتحول إلى ورقة تجارية في سوق المزيدات السياسية الفارغة مع قرب الانتخابات النيابية المبكرة”.

التعليقات مغلقة.