مختص يقدم نصيحة بشان سحور شهر رمضان

قدم الباحث المختص في الفسلجة المناعية، عباس السعد، نصيحة بشأن الأغذية المناسب تناولها في وقت السحور للتغلب على مشكلة ارتفاع حامض اليوريك.  

وقال السعد إن “أهم مشكلة تواجهنا خلال فترة الصيام هي إرتفاع نسبة حامض اليوريك بالدم، والذي يرتفع نتيجة الاعتماد على تهديم البروتين للحصول على الطاقة عندما يكون الكلايكوجين غير متاح بالإضافة للدهون”.  

وأوضح أن “هذه الحالة تحدث عندما يبذل الصائم جهدًا كبيرًا خلال فترة الصيام، وعندما يرتفع هذا الحامض في الجسم ينبغي ان تتخلص منه الكلى عن طريق البول، الا انه بسبب حالة الجفاف خلال فترة الصيام تعاني الكلى من التخلص منه بالتالي يتراكم في حوض الكلى ويسبب حصى”.  

وطرح الباحث المختص حلا للتخلص من هذه المشكلة عن طريق “زيادة كمية الماء والتقليل من حامض اليوريك”.  

وأضاف، أن “زيادة كمية الماء تكون من خلال الاعتماد على الأغذية الغنية بالماء خلال فترة السحور (مثل الرقي، الخضروات، البرتقال.. الخ ، فضلا عن شرب كميات كافية من الماء خلال الفترة الممتدة من بين الافطار”.  

اما كيفية التقليل من حامض اليوريك فهنا ينبغي “منع الجسم من اللجوء إلى البروتينات كمصدر للطاقة مثل الشوفان والتمن والخبز..الخ، فضلا عن التقليل من تناول اللحوم الحمراء لانها غنية بالبيورينات (المصدر الرئيسية لحامض اليوريك)”.  

التعليقات مغلقة.