الهجرة تغلق 90 بالمئة من مخيمات النازحين

اعلنت خلية الاعلام الحكومي، تمكن وزارة الهجرة والمهجرين من اغلاق 90 بالمئة من مخيمات النازحين وتامين العودة الطوعية لالاف الاسر النازحة.
وذكرت الخلية في بيان تلقت “العهد نيوز” نسخة منه ، ان ” وزارة الهجرة والمهجرين، نجحت بإغلاق (90%) من مخيمات النازحين، على مستوى العراق، من اصل (174) مخيماً، وإعادة (577) الف أسرة نازحة إلى مناطق سكناها الاصلية”.
واضافت، ان” ذلك يأتي بعد ان اولت الحكومة العراقية اهتماماً خاصاً بملف النازحين ومساعدتهم على العودة الطوعية إلى ديارهم، وإنهاء مشكلة النزوح الداخلي بشكل كامل، والاستمرار بتقديم المنح والمساعدات المالية والعينية وتوفير القروض الميسرة لتوفير فرص العمل للعائدين”.
واشارت الى ان” وزارة الهجرة والمهجرين عملت على وفق الخطة التي رسمتها للنصف الثاني من العام 2020، على توفير كل الامكانات لعودة النازحين وإغلاق ملف النزوح، بالتنسيق مع جهد الوزارات والمؤسسات الرسمية والمحافظات المعنية، إلى جانب جهد الدول المانحة والمنظمات الدولية والمحلية، لغلق العديد من المخيمات كلياً”.
واوضحت، ان ” الوزارة اغلقت خلال الستة اشهر الاخيرة من السنة الماضية (90%) من المخيمات في عموم مناطق العراق، اسهمت في إعادة (66671) أسرة من محافظات صلاح الدين، نينوى، وديالى، فضلا عن إعادة نحو الف مواطن نازح من إيران وتركيا واوربا”، لافتة الى ان ” عدد المخيمات المتبقية في البلد بلغت (28) مخيماً، سيتم غلقها هذه السنة ضمن الخطة الوطنية لإعادة النازحين التي اطلقتها الوزارة واقرها مجلس الوزراء”.
وفي ما يخص ملف تقديم المنح والمساعدات الإغاثية والإنسانية للنازحين والعائدين، اشارت الخلية الى ان الوزارة اقدمت على توزيع (3 ملايين و 710 الف) حصة مختلفة من السلال الغذائية والصحية والمنزلية والمطبخية والافرشة والاغطية وغيرها”.
وتابع، وكذلك توزيع المنح المالية للعائدين بمبلغ مليون ونصف المليون دينار على (11724) أُسرة، ودعم مخيمات النازحين بمبلغ (150) مليون دينار لصيانة وتشغيل المولدات الكهربائية، وصرف مبلغ ملياري دينار كمنحة للعائدين بهدف تشجيع النازحين على العودة الطوعية، فيما بلغ مجموع المساعدات الإغاثية المقدمة إلى فئات العناية (4 ملايين و 200 الف) حصة مختلفة خلال عام 2020، مع توزيع (300) شقة سكنية في مجمع ميسان للأُسَر النازحة في محافظة ميسان، وتوزيع ونصب (491) كرفان لإسكان الأُسر النازحة والعائدة والمدمرة منازلهم، وترميم اكثر من (3000) دار في محافظتي نينوى والانبار بالتنسيق مع منظمة الهجرة الدولية، وتوزيع (95) مشروعاً مدراً للدخل على الأُسر العائدة.
وبشان ملف إعادة جهد الاستقرار وتاهيل المناطق المحررة، لفتت الى ان “الامانة العامة لمجلس الوزراء، رعت عدداً من الموتمرات واللقاءات الحضورية وعبر الدوائر التلفزيونية المغلقة، مع الدول المانحة والمنظمات الدولية، بعد ان تم تمديد عمل البرنامج الإنمائي للامم المتحدة (UNDP) لغاية سنة 2023، اذ تم وضع خطة لإعادة جهد الاستقرار في المناطق المحررة، خاصة بتاهيل البنى التحتية وتوفير الخدمات الاساسية لقطاعات الصحة والتربية والتعليم، وتاهيل المنازل المدمرة جراء العمليات الإرهابية والعمليات العسكرية، لضمان توفير العودة الطوعية الآمنة للنازحين”.
ومضت بالقول: “كما اولت خطة وزارة الهجرة والمهجرين اهتماما خاصا بملف المراة؛ إذ شملت المنح المالية (4343) اسرة عائدة من النزوح تعيلها النساء، بواقع مليون ونصف المليون دينار لكل أسرة، فضلا عن توزيع اكثر من مئة الف حصة مواد إغاثية على الأسر التي تعيلها النساء، إلى جانب شمول مرضى الأسر النازحة بالعلاج داخل وخارج العراق بالتنسيق مع وزارة الصحة، وشمول (2000) عائلة بإعانات شبكة الحماية الاجتماعية بالتنسيق مع وزارة العمل والشؤون الاجتماعية”.
وفي ما يخص ملف دعم المهجرين خارج البلد، اشارت الى ان ” اللجنة العليا للصحة والسلامة الوطنية اصدرت قراراً يقضي بتحمل الحكومة العراقية تكاليف عودة الكفاءات من المملكة الاردنية الهاشمية، وإرسال لجان مشتركة من الوزارات لإثبات رعاية العراقيين في الخارج ممن لا يمتلكون وثائق ومستمسكات ثبوتية، والحصول على موافقة وزارة العمل والشؤون الاجتماعية لتقديم قروض تشغيلية للعائدين من دول الاتحاد الاوربي، فضلا عن تنظيم رحلات مجانية لإعادة العراقيين من سوريا وتركيا.

التعليقات مغلقة.

%d مدونون معجبون بهذه: