الصحة: العراق يسير ببطء نحو المناعة وبغداد الأعلى في الإصابات بكورونا

أكدت وزارة الصحة والبيئة أنَّ عزوف المواطنين عن تلقّي لقاحات مكافحة كورونا على الرغم من توفرها، يقلل من خطوات الإسراع نحو تحقيق المناعة المجتمعيَّة من الجائحة والقضاء عليها، بينما صُنِّفت مناطق في بغداد بالأعلى خطورة بالنسبة للوباء.

وقال الوزير حسن التميمي في تصريح صحفي إنَّ “العراق لا يزال في الموجة الثانية لكورونا ولم يتعرَّض إلى موجة ثالثة أو رابعة كما حدث في بعض الدول”.
وعزا التميمي “ارتفاع الاصابات المسجلة ضمن الموقف الوبائي إلى ضعف التزام المواطنين بالتعليمات الوقائيَّة، مع عودة الفعاليات المجتمعيَّة والتجمعات الانتخابيَّة وحفلات تخرج الطلبة والمناسبات الدينيَّة ومجالس العزاء وحفلات الزفاف وفتح الأسواق والمولات”.
وذكر التميمي أنَّ “الوزارة صنَّفت بعض المدن في بغداد مثل مدينة الصدر والشعلة والحريَّة والكاظميَّة والشعب والشورجة وجميلة وسوق الغزل ومناطق أخرى، فضلا عن مدن في محافظة البصرة وكردستان وعدد من المناطق الريفيَّة بمناطق عالية الخطورة”.

التعليقات مغلقة.

%d مدونون معجبون بهذه: