جدول الضرب

 حسين السكافي

كلمة لها في نفوسنا أكثر من وقعٍ و معنى … من أيام الدراسة الإبتدائية وألسنتنا تلهج بكلمة ( جدول الضرب ) … وكم من مرة ضُرِبنا بسببه .

سألت نفسي لماذا سُميَّ بـ ( جدول الضرب ) في حين هو نفسه في الإنكليزية يسمى ( Multiply ) أو ( Times Tables ) وما قارب ذلك في معظم اللغات الأوربية .

يبدو أننا ومن خلال الضرب الذي تعودناه في حياتنا ، لاسيما في مدارسنا ، حتى صار وسيلة للطاعة والتعلم بالإكراه . وانتقل الضرب الى الأرقام فصار ( جدول الضرب ) تُضرب فيه الأرقام كما نُضرب نحن للحصول على الجواب السريع .

وللضرب نصيبٌ في عالم ( النحو ) ، حيث ما زال زيد يضرب عمرا من زمن ( سيبويه ) ، («ضَرَبَ زيْدٌ عَمْرَاً» مثالا عَنْ رفع الفاعل ونصب المَفعول . ماذا يحصل لو كان المثال ، بعيداً عن الضرب  … وحتى ( الحُب ) ما تخلص من جدول الضرب ( ضَرْبُ الحبيب مثل أكل الزبيب ) ، واستمر مسلسل الضرب حتى أصبح ضرب عصفورٍ وديعٍ ، يُعد حكمة وشطارة : ( ضَربَ عصفورين بحجر  واحد  ) ، مات العصفوران ومازال الضرب حيّاً يُرزق ، حتى وصل الى آلات العزف والطرب : ( ضَرَب على الآلة الموسيقيَّة ، طرق وعزف عليها ) . بينما في الإنكليزية  يُقولون  مثلا : (Learn To Play Piano  ) …  ولكون جذور الضرب ضاربة في أعماقنا ، صار الضرب حاضراً حتى في مناماتنا ، وانبرى له المفسرون ، كابن سيرين وغيره ليقولوا لنا : (ومن رأى في المنام ان سلطاناً يضربه بالخشب فسوف يقوم السلطان بكسوته ، فان ضربه على ظهره فسوف يقضي عنه دينه ، وان ضربه على عجزه فسوف يزوجه بامرأة ، وهذا يبدوا لتبييض وجه ( السلطان ) وإن ضَرَبنا .

وإلى اليوم يبقى السلطان والذين من حوله ، على رأس مسلسل ضرب ( الآخر المُختلَف معه ) وقد تطورت قساوة  وسائل الضرب وآلياته .

 ويقال للعمل المُتقَن ( ضربة معلم ) … هل ما يحصل في أيامنا من  ضرب هو ( ضربة معلم )  أم … ؟؟؟!!!

التعليقات مغلقة.

%d مدونون معجبون بهذه: