لا وجود لهذه الفئة.. بيان هام من ابناء شهداء العراق بشأن تضمين “المغيبين” في الموازنة

اصدرت رابطة ابناء شهداء العراق، الاحد، بيانا بشأن تضمين “المغيبين” في قانون موازنة ٢٠٢١.

وادناه نص البيان :

بسم الله الرحمن الرحيم

بيان.. اطلعت رابطة أبناء شهداء العراق على المادة الجديدة التي تمت اضافتها إلى مشروع قانون الموازنة الاتحادية لسنة ٢٠٢١، والتي قضت بوجود فئة لا وجود لها في عراقنا الحبيب، حيث يحاول بعض السياسيين من خلال دسِّ ما يسمى بمصطلح (( المغيبين)) إلى مشروع قانون موازنة ٢٠٢١ لأدانة النظام السياسي بشكل عام وإدانة الحشد الشعبي والأجهزة الأمنية المختلفة بشكل خاص، إذ تضمنت هذه المادة التي تم دسّها في المشروع بإيعاز من إحدى الكتل الممثلة للمناطق المحرر وبموافقة كتلة كبيرة متحالفة معها ، استثناءا من جميع التعليمات والضوابط. ولدى دراستنا للنص بصورة مستفيضة نود ان نبين ما يأتي:

١- ان مصطلح ((المُغَيَّب)) هو مصطلح خطير، يعني ان هناك جهة حكومية أمنية قد قامت بتغييب مجموعة من الناس قسراً واخفائهم أو قتلهم أو… الخ، وان الجهة المستهدفة في هذا النص هو الحشد الشعبي الذي ساهم في حماية الأرض والعرض والمقدسات بالإضافة إلى القوات الأمنية المختلفة.

٢- ان حصر المغيبين خلال الفترة ما بين ٢٠١٤- ٢٠٢٠ هو تأصيل لما تمت الإشارة إليه في النقطة الأولى، وتُعدُ إدانة صريحة للقوة التي قاتلت في تلك الفترة وحررت المدن المغتصبة، وهي فصائل الحشد الشعبي .

٣- أن شمول (المغيبين) بقانون مؤسسة الشهداء يعتبر مخالفة دستورية وقانونية وسابقة خطيرة للتجاوز على قوانين العدالة الانتقالية، فإذا كان ولا بد من شمول من ثبت فقدانه من أبناء المناطق المحررة بالدليل القطعي وعدم انتسابه إلى داعش وأخواتها ، فنعتقد أن الطريق السليم لذلك هو شمولهم بقانون تعويض ضحايا الإرهاب والأخطاء العسكرية رقم (٢٠) لسنة ٢٠٠٩ المعدل.

٤- ان هذا النص اذا مرر بهذه الصيغة يعتبر فضيحة بكل معايير الكلمة، ويعد تجاوزا على النظام السياسي الحالي. لذا فإن رابطتنا تطالب جميع القيادات والجهات السياسية ممن يدعون الوصل بالشهداء وتضحياتهم ودمائهم الزكية، ان يتبرؤوا من هذا النص بشكل صريح، وأن يطالبوا ممثليهم في مجلس النواب واللجنة المالية النيابية بحذف هذه المادة ويستبدلوها بصيغة قانونية أخرى تحفظ للضحايا ممن تم فقدانه وهو بريء ولا علاقة له بالقوى الظلامية حقوقهم، وللمجاهدين والمضحين صورتهم الناصعة. والله ولي التوفيق

التعليقات مغلقة.

%d مدونون معجبون بهذه: