بكورنيش السراي في العمارة.. مطاعم متنقلة بديكورات جمالية وفرص عمل للشباب

احتل المطعم المتنقل بديكوره العصري موقعا متميزا على رصيف كورنيش السراي في مدينة العمارة ،حيث يقدم المطعم الاكلات والوجبات السريعة ما ساهم بخلق افكار جديدة للشباب بتوفير فرص عمل لهم.

افكار جديدة
الشاب سجاد عبد القادر – مواليد 2001 قال، إن “الظروف الاقتصادية الصعبة اجبرتني على ترك الدراسة والاعتماد على جهدي الشخصي لتوفير معيشة عائلتي”،مشيرا الى انه ” طرق ابواب العمل الاعتيادية كعامل في ورش الميكانيك والحدادة والنجارة والمحلات الكبيرة ،الا ان العمل على حسابي الخاص كان هو هدفي الاساسي”.
واضاف: “جمعت مبلغا من المال مكنني من شراء عربة ومن خلال خبرتي في النجارة والحدادة تمكنت من صناعة ديكور حديث بافكار متجددة حيث اصبحت العربة محلا كبيرا متنقلا فيه طباخ وثلاجة ومولدة صغيرة “.
وتابع عبد القادر: “قررت فتح عملي الخاص كمطعم متنقل للوجبات السريعة في شارع الكورنيش بالعمارة “.
واوضح ،ان “المطعم المتنقل حاليا نجح واصبح مقصدا لمرتادي شارع الكورنيش ، ما شجعني بوضع عدد من المقاعد قبالته للاستراحة”.
تجاوز الصعوبات
وواجهت سجاد في بداية مشروعه صعوبات كثيرة ومتنوعة لكنها لم تثن عزمه، منها الحظر الوقائي، وارتفاع اسعار المواد التي يستخدمها لإعداد مأكولاته السريعة، مع بقاء اسعار بيع ثابتة.
يقول سجاد إن ” الحظر الوقائي حدً من عدد رواد شارع الكورنيش ومع ذلك فانا اعمل فقط في الايام التي لا يوجد بها حظر ،ومع ذلك فان الرزق موجود والحمد لله”.
وبين أن ” اهم صعوبة واجهها هي ارتفاع اسعار المواد الغذائية التي يستخدمها كاللحوم والحمص والزيت – بارتفاع سعر صرف الدولار – لكنه تحمل الخسائر في الربح جراء المحافظة على سعر بيع ماكولاته “.
واكد ان ” الحصول على زبائن ليس بالسهل فهناك ثقة متبادلة بين المطعم والزبون لذا فانا غير مستعد لاخسر زبائني ،فقررت البقاء على اسعار منتجاتي رغم ارتفاع اسعار المواد التي استخدمها”.
اكشاك جديدة
قصة نجاح الشاب سجاد شجعت مجموعة اخرى من الشباب لافتتاح اكشاك جديدة متنوعة تعتمد على ما يحتاجه رواد شارع الكورنيش من عصائر وانواع المأكولات المعلبة كالجبس والشامية والنستلة ، الى جانب انتشار عربات لبيع الباقلاء والحمص وعربات اخرى متخصصة بالمشروبات الساخنة كالشاي والقهوة .
ان انتشار هذه الاكشاك ساهم بتوفير فرص عمل جديدة للشباب في ميسان ما يعني ان الشباب في المحافظة نجحوا بتخطي حاجر عدم وجود فرص عمل وخلقوا لهم فرصا جديدة ضمن احتياجات واقع المحافظة.
عبد الزهرة عباس مواليد 1999 – صاحب عربة لبيع الباقلاء ،قال ان ” الكشك الذي افتتحه سجاد كان عاملا لزيادة المرتادين في شارع الكورنيش ،وهذا الامر شجعني على ان انقل عربتي من داخل المدينة الى الكونيش حيث الرزق الجيد والحمد لله”.
رأي الزبائن
احمد عبد الكاظم مدرس متوسطة يقول إن” هذه الاكشاك الموجودة في شارع الكورنيش سجلت حضورا متميزا من خلال اضافة جمالية للشارع بسبب عمليات التزيين والتصاميم المتنوعة التي اضفت لمسة جمالية للطريق “.
واشار الى انه “اعتاد ان يلتقي زملاءه واصدقاءه في هذا الموقع ايام الخميس والجمعة لقضاء اوقات ممتعة ولمناقشة امور الحياة الاخرى”.

التعليقات مغلقة.

%d مدونون معجبون بهذه: