سوق العطارين في الموصل يعود من جديد رغم الدمار

العهد نيوز- نينوى

لمدنية الموصل نكهة عشرات الخصوصيات التي تنفرد بين شقيقاتها المدن العراقية . فهي مسكونة بروح التراث والتاريخ وهي مزاج خاص جعلها تتميز بخصوصية المطبخ الموصلي وهي مدينة ام الربيعين . ومن بين خصوصياتها البارزة الاسواق الشعبية المختصة مثل سوق العطارين واحد من اهم المراكز التجارية في الموصل .يمتد سوق العطارين من شارع العدالة (بالقرب من باب السراي) وحتى شارع نينوى عبر ساحة باب الطوب القديمة.

وقال ابو رضوان العطار في حديث خص به “العهد نيوز”، ان سوق العطار يقع في مركز مدينة الموصل يعتبر من الاسواق العريقة والقديمة وهو من ضمن سوق باب السراي هذا السوق قديم جدا , هناك عوائل في السوق ابا عن جد مثوارتين المهنة وقدماء في هذه المهنة وهذا السوق خاص بسوق العطارين وفيه عدة اسواق اضافية من ضمن سوق باب السراي مثل سوق القماش سوق الصفارين سوق العطور سوق الصوافه سوق الساعات وغيرها . عباره عن مول متكامل هنا.

وقال ابو سيف العطار في حديث خص به “العهد نيوز”، يعتبر سوق العطارين من اقدم الاسواق في الموصل واعرقها وهي من الاسواق الشعبية القديمة منذ الاربعينات القرن الماضي , واشار بان اهالي الموصل مشهورين بالتوابل لان مشهورين بكثير من الاكلات مثل البرياني والكبة والدولمة والباجة والكص , حيث تتمير اهالي الموصل بخلطات متعددة من ضمنها خاص للكبه والبرياني والاكلات الاخرى . 

وقال  عمار محمد سال العطار في حديث خص به “العهد نيوز”، سوق العطارين من الاسواق القديمة جدا وكان يضم اكثر من 600 محل تجاري تسيطر محلات العطارية على نسبة 40%  منه واليوم بفعل الدمار الذي خلفه داعش ربما لم يبقى النصف العدد . وهو مختص بمحلات بيع التوابل ومستلزمات الطب الشعبي والذي يقودك اليه بقوة نفاذ رائحته الزكية وانت تسير في الطريق اليه . مضيفا بان الحكومة المحلية لم تولي أي اهتمام باعمار المحلات المدمرة ولم تقدم سوى انشاء سقيفة فيه .

و تستعيد أسواق الموصل تدريجيا بريقها ودورها كمركز للنشاط التجاري، حيث سمحت أعمال إعادة التأهيل لأصحاب المتاجر بإعادة فتحها وجذب المستهلكين من جميع أنحاء المدينة  بعد أن دمر كليا أثناء الحرب  ضد داعش،  وعاد سوق العطارين  في المدينة القديمة بالموصل عودة قوية لا سيما بعد عودة السكان النازحين. ومنذ نحو عام تقريبا.

التعليقات مغلقة.

%d مدونون معجبون بهذه: