بعد كشفه مؤامرة الإمارات.. مدير مركز للدراسات: شكرا ايها الشيخ قيس الخزعلي

أشاد مدير مركز العراق للدراسات محمد صادق الهاشمي، بدور الأمين العام لحركة عصائب أهل الحق الشيخ قيس الخزعلي بكشف مؤامرة دولة الإمارات في مقال صحفي جاء بعنوان “شكرا ايها الشيخ قيس الخزعلي”.

إليكم نص المقال:

من يعرف قلمي لا يجد فيه المدح والقدح، نعم  قدر الممكن تحدثت سابقا  بحياد؛ لذا حينما اشكر الشيخ قيس في موقفه  الذي اعلن فيه عن ( مؤامرة الامارات )، تلك الدولة والتي ربما – من باب السخرية – ان اسمها اشتق من الموامراتظ لذا يمكن ان نسميها (دولة الموامرات )

الشيخ قيس حدد من قبل الدور الخطير لبرهم وتسالم الكل فيما بعد على حقيقة ما قاله الشيخ بخصوص برهم بعدما اتضح دوره وبان خطره .

وقبلها حدد موعد انفجار التظاهرات الجوكرية وخصائصها فكان ذلك، وياليت قومي عملوا على دفع الخطر ورسموا منهج التدارك، وهو الاخر ايضا يتوجه اليه الكلام .

اليوم وقف الرجل بقوة وصراحة واضحة في كشف دور (دولة المؤامرات ) واشرافها على المخابرات العراقية، والامن، وهي المسؤولة عن كل الإجراءات التي قام بها الكاظمي من تنقلات لكبار الضباط، ونقل وتهميش والغاء للوحدات العسكرية الفاعلة ضد الارهاب تحت نظرية بعثية؛ ( لاجتثاث الشيعة ) وايجاد دولة عميقة تفرض وجودها وتعمل بنحو ناعم تدريجي بانقلاب يبدا من المؤسسة الامنية ويتجه الى الامن والاقتصاد والسياسية.

بعد ان صرح الشيخ قيس تعالت اصوات المؤيدين له وما كانت الساحة الاعلامية والسياسية من قبل تعرف بهذا الحجم دور ( دولة المؤامرات ) في اثارة التظاهرات ودعم البعثيين وحرق السفارات واعمال الاغتيالات واخرها ما قام به الكاظمي من ( طرد 300 ضابط) من نخبة الضباط الذين يمسكون باهم ملفات الارهاب، وكلهم حسبما ورد من الطيف الشيعي.

نعم انها خطوة بالف خطوة لان السيف اخذ يلامس نحور الشيعة والحشد والمقاومة و الشيعة الاسلاميين الا ان الاهم ان ينتقل الشيخ ومن معه من الاخوة الباقين في الطيف الشيعي الى العمل الحكومي والبرلماني  لتطويق خطر المشروع الإماراتي، والا فان سياسة ابو موسى  الاشعري الذي تتسللت لواذا بين الصفوف سوف تجعلنا همل .

شكرا ايها الشيخ قيس الخزعلي، وانتم ايها الاخوة في الفتح وباقي الاحزاب الشيعية لاتدعوا الرجل يقف وحيدا فيختزل موقفه ويحاصر. اجعلوه موقفا لكل القوى الشيعية فان الخطر يهدد الجميع.

الكاتب.. محمد صادق الهاشمي

التعليقات مغلقة.

%d مدونون معجبون بهذه: