فوضى وعنف في مطار قرطاج بتونس.. والسبب

شهد مطار تونس قرطاج مساء الاثنين احتقانا وشجارا بين نواب وقيادات أمنية، بعد منع امرأة من السفر مشمولة بالإجراء الحدودي “S17” الذي اعتمدته وزارة الداخلية لمكافحة الإرهاب.

وتعرض ضابط بمطار قرطاج للاعتداء من قبل نائب بائتلاف الكرامة بعد رفض أعوان المطار طلب النائبين سيف الدين مخلوف ونضال سعودي تمكين امرأة من السفر بعد أن تم منعها من ذلك باعتبارها مدرجة ضمن ما يعرف بقائمة “آس 17″، وفق تصريح أنيس الورتاني كاتب عام النقابة الجهوية لأمن مطار تونس قرطاج الدولي لراديو “موزاييك أف أم”.

كما أكد الضابط الذي تم الاعتداء عليه ماديا في تصريح لـ”موزاييك” أنه كان يقوم بعمله في إطار القانون وتم توثيق الاعتداء وسيقدم شكاية في الغرض فيما سادت في المطار حالة من الاحتقان والفوضى.

وقبل توجهه إلى الطار نشر سيف الدين مخلوف، رئيس كتلة ائتلاف الكرامة في البرلمان التونسي، على صفحته في موقع “فيسبوك” “بلاغ مفتوح للسيد رئيس الحكومة.. أنا الآن في مطار تونس قرطاج بصحبة النائب نضال السعودي، السبب منع سيدة تونسية من السفر بلا أي سند قضائي. والله أعلم متى ستنتهي هذه البلطجة”.

وتبعا للتطورات بالمطار، أذنت النيابة العمومية بالمحكمة الابتدائية بتونس مساء الاثنين بفتح بحث تحقيقي بخصوص الأحداث.

وأضاف مصدر لـ”موزاييك” أنه تم الشروع في إجراء الأبحاث اللازمة لتحديد المسؤوليات وذلك بعد تنفيذ مختلف التساخير الفنية والسماعات الضرورية للبحث، وفي المقابل، تقرر إحالة المرأة المشمولة بإجراء منع الحدود على أنظار النيابة العمومية بالقطب القضائي لمكافحة الإرهاب.

جدير بالذكر أن رئيس الحكومة هشام المشيشي تحول إلى مطار تونس قرطاج، حيث عبر عن مساندته لأعوان الأمن، مستنكرا ”الاستعراض الذي قام به عدد من النواب في مؤسسة سيادة”.

وشدد المشيشي على أن ضرورة احترام القانون.

التعليقات مغلقة.

%d مدونون معجبون بهذه: