حملة إيطالية لمواجهة بطالة الشباب المرتفعة بسبب أزمة كورونا

لورنزو شاب إيطالي متخرج حديثا من كلية اللغات بجامعة أمريكية، وهو في عمر الـ 24 ربيعا، يبدو عاقدا العزم على تقديم يد العون والمساعدة لأبناء وطنه ممن يجدون صعوبات للحصول على فرصة عمل في ظل الوضع الاقتصادي المترهل في البلاد بسبب تداعيات كورونا وإجراءات الإغلاق بشكل عام.

على الرغم من الصعوبات المالية التي يواجهها الشاب بعد عودته من منحة دراسية تحصل عليها للدراسة في الولايات المتحدة الأمريكية، لم يحظ بمثل ما كان يتصوره، من أن دراسته في أمريكا ستساعده على العمل بشكل أسرع في مجالات تخصصه.

إلا أنه يعتقد أن إجراءات البحث عن وظيفة في إيطاليا تمثل تحدياً صعباً.

ويقول لورنزو، وهو أيضاً ناشط إيطالي في مجال الدفاع عن حقوق الشباب: “عندما عدت من الولايات المتحدة، اعتقدت أنني سأتمكن من ممارسة مهنة في الأوساط الأكاديمية أو العمل كمستشار سياسي، لكنني قيل لي إن أحلامي لا يمكن أن تتحقق في هذه اللحظة”، مضيفا، “حينها غمرني شعور وهو إما أنني مؤهل أكثر من اللازم ولكن مع نقص في الخبرة أو أنني أصغر من أن أمتلك خبرة.. إنه أمر غريب”.

التعليقات مغلقة.

%d مدونون معجبون بهذه: