مستثمرون صينيون يطالبون كييف بالمليارات لقاء مصنع للطائرات

يشهد مصنع “موتور سيتش” لصناعة محركات الطائرات مواجهة بين مستثمرين صينيين، يمتلكون حصة مسيطرة في المصنع الأوكراني، والسلطات في كييف التي تريد تأميم المصنع.

ويطالب المستثمرون الصينيون السلطات الأوكرانية بسداد 3.6 مليار دولار، وقاموا برفع دعوى في محكمة التحكيم الدولية ضد كييف، وسط مؤشرات على أن واشنطن تقف وراء انهيار الصفقة بين المستثمرين الصينيين وكييف.

في العام 2016، استخوذ مستثمرون صينيون على 56% من أسهم “موتور سيتش”، وفي العام التالي أوقفت دائرة الأمن الأوكراني الصفقة بعدما أصبح معروفا أن “موتور سيتش” والمستثمرين الصينيين يعتزمون بناء مصنع مشابه في الصين.

وقامت السلطات الأوكرانية بفتح قضية جنائية، حيث اشتبهت السلطات بوجود مؤامرة لنقل أصول وخطوط إنتاج “موتور سيتش” إلى خارج أوكرانيا، وفي ربيع 2018 صادرت المحكمة الأوكرانية 56% من أسهم الشركة.

من جهتها اعتبرت بكين أن كييف انتهكت القوانيين الدولية بعد الاستيلاء على الأسهم، ولا يزال المستثمرون الصينيون حتى الآن غير قادرين على إدارة “موتور سيتش”.

ولتسوية المسألة وافق الصينيون على التنازل عن 25% من أسهم “موتور سيتش” لمجموعة DCH، التي تتخذ من مدينة خاركوف الأوكرانية مقرا لها، لكن لجنة مكافحة الاحتكار في أوكرانيا أوقفت هذه الصفقة أيضا.

ونتيجة هذا الوضع يطالب المستثمرون من الصين السلطات في أوكرانيا بسداد نحو 3.5 مليار دولار كتعويضات عن الخسائر التي تكبدوها جراء تعطيل السلطات الأوكرانية الصفقة.

من جهتها تقول كييف إنها تريد تأميم المصنع وحماية مصالحها الوطنية والأصول الاستراتيجية، لكن الأمر يبدو أبعد من ذلك ففي أغسطس 2020، أعرب وزير الخارجية الأمريكي آنذاك مايك بومبيو، في محادثة هاتفية مع الرئيس الأوكراني فلاديمير زيلينسكي، عن قلق واشنطن من محاولات الصين شراء مصنع “موتور سيش”.

وقبل ذلك بعام في 2019، زار مستشار الأمن القومي الأمريكي آنذاك جون بولتون أوكرانيا وعقد عدة اجتماعات، تمت فيها مناقشة قضية “موتور سيتش” أيضا.

وفسرت وسائل إعلام ذلك بأن كييف تريد حظر بيع المصنع للصينيين مقابل تقديمه للأمريكيين، وخوفا من انقطاع المساعدات العسكرية الأمريكية عن أوكرانيا.

ومؤسسة “موتور سيتش”، الواقعة في مدينة زابوروجيه جنوب شرق أوكرانيا، تقوم بتطوير وتصنيع وصيانة محركات التوربينات الغازية للطائرات والمروحيات، وكذلك وحدات التوربينات الغازية الصناعية. تستخدم منتجات “موتور سيتش” في الطائرات والمروحيات في 120 دولة.

التعليقات مغلقة.

%d مدونون معجبون بهذه: