اعتقال الرئيسة الانتقالية السابقة لبوليفيا في إطار تحقيق حول “انقلاب”

Access to the comments

أوقفت الرئيسة الانتقالية السابقة لبوليفيا جانين أنييز السبت بتهم الإرهاب والعصيان في ما تعتبره الحكومة محاولة انقلاب على سلفها ومنافسها السياسي إيفو موراليس.

واعتقلت الشرطة أيضا عددا من الوزراء ممن دعموا الحكومة الانتقالية للسياسية المحافظة التي حكمت البلاد لعام بعد مغادرة موراليس هذا البلد الواقع في منطقة الأنديس في تشرين الثاني/نوفمبر 2019 بعد انتخابات متنازع على نتيجتها، على ما ذكرت وسائل إعلام.

وتأتي الاعتقالات بعد أشهر من عودة موراليس إلى البلاد وإثر انتخابات جديدة في تشرين الأول/أكتوبر 2020 اسفرت عن فوز لويس آرسي مرشح حزب الحركة نحو الإشتراكية (ماس) التي أسسها موراليس الذي حكم البلاد من 2006 إلى 2019. ويسيطر الحزب اليساري الآن على الرئاسة والكونغرس.

وكتب وزير الدولة في الحكومة كارلوس إدواردو ديل كاستيو على تويتر وفيسبوك “أبلغ الشعب البوليفي أنه تم اعتقال جانين أنييز بالفعل وهي الآن في قبضة الشرطة”.

وهنأ كاستيو الشرطة على “العمل العظيم” في “المهمة التاريخية لإرساء العدالة” للشعب البوليفي. من جهته، طالب موراليس في تغريدة بـ “التحقيق مع المنفذين والمتواطئين” في ما اعتبره “انقلابا” عليه.

وأصدر المدعي العام في بوليفيا الجمعة مذكرة اعتقال بحق أنييز وآخرين بتهم الإرهاب والعصيان والتآمر. ونشرت أنييز نسخة من المذكرة على تويتر وعلقت أنّ “الاضطهاد السياسي بدأ”. وتابعت أنّ الحكومة تتهمها “بالمشاركة في انقلاب عسكري لم يحدث أبدا”.

التعليقات مغلقة.

%d مدونون معجبون بهذه: