عصائب اهل الحق بيوم الشهيد المقاوم: نحن على نهجهم ثابتون

اصدرت حركة عصائب اهل الحق اليوم الخميس، بيانا بمناسبة الرابع من اذار والمصادف يوم الشهيد المقاوم، لافتة الى اننا نعلن لهم وللعالم أجمع أنّ نصرنا وعزنا ومجدنا وسؤددنا من فيض دماء الشهداء الأبرار، ونحن بعون الله تعالى على نهجهم ثابتون، ولخطاهم متبعون، وهذا عهد الرجال الذين أثبتت ميادين القتال ضد أعداء الله والأنسانية قدراتهم؛ التي شهد لها القاصي والداني.

ادناه نص البيان:

بسم الله الرحمن الرحيم
﴿وَلَا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتًا ۚ بَلْ أَحْيَاءٌ عِندَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ﴾
صدق الله العلي العظيم

مِن ألق الانتصارات الكبيرة الذي تحررت بنوره الأرض، وحُفظت المقدسات، ومن عنفوان العطاء الثّر الذي سمت به الأرواح الطاهرة في علياء المجد الحسيني الخالد؛ تتجدد علينا سنوياً في الرابع من آذار مناسبة عزيزة على القلوب المؤمنة، ويحل علينا مهيباً بجلال التضحية والفداء (يوم الشهيد المقاوم)، وهو يوم من أيام الله الخالدات، اختارته المقاومة الإسلامية الباسلة، وحشدنا الشعبي المنتصر؛ ليكون يوم تخليد وتمجيد وتكريم كواكب الشهداء الأبرار، الذين حملوا الأرواح على الأكف وقدموها دفاعاً عن الدين والوطن والشعب؛ ليرسموا للعالم أجمع أروع لوحات النصر في مواجهاتهم وملاحمهم التي تفوق كل وصف، وهم يذودون عن حاضر الأمة ومستقبلها ضد أعتى قوى الشر والاستكبار والظلام والتكفير.
وفي هذا اليوم الأثير على النفوس -ونحن نستذكر علو مكانة الشهيد المقاوم، ونرسخ قيم الشهادة العظيمة-؛ فنحن في حركة عصائب أهل الحق إذ نؤكد فخرنا وعزنا بأننا (مقاومة قادتها شهداء، وشهداؤها قادة)؛ نتقدم بأسمى آيات الإكبار والتبجيل والتقدير لآباء الشهداء، وأمهاتهم، وإخوانهم، وأخواتهم، وأبنائهم، وبناتهم، وأزواجهم، وأقربائهم، وأحبائهم، وأصدقائهم.
ونعلن لهم وللعالم أجمع أنّ نصرنا وعزنا ومجدنا وسؤددنا من فيض دماء الشهداء الأبرار، ونحن بعون الله تعالى على نهجهم ثابتون، ولخطاهم متبعون، وهذا عهد الرجال الذين أثبتت ميادين القتال ضد أعداء الله والأنسانية قدراتهم؛ التي شهد لها القاصي والداني.
وإننا لن نهدأ، ولن نستكين حتى تتحقق إرادة الحق، وتكتمل صورة الاستقلال والسيادة؛ بالتخلص من أي وجود أجنبي عسكري على أرضنا الحبيبة، وحتى تكون مقدساتنا ومدننا وأهلنا في مأمن من شرور الاحتلال، وظلام التكفيريين، وإجرام البعثيين الصداميين، وخيانة العملاء والمتخاذلين؛ ليكون عراقنا كما أراده الشهداء: حراً، سيداً، طاهرا.
وبهذه المناسبة الكبيرة؛ فإننا نطالب الحكومة العراقية، ومؤسساتها المعنية بالشهداء وعائلاتهم الكريمة مضاعفةَ الجهود؛ لتسخير الإمكانات والموارد كلها؛ لتقديم أفضل الامتيازات، وأجود الخدمات والتسهيلات لهم؛ في مجالات الإسكان، والصحة، والتربية، والتعليم، وضمان الوظائف المناسبة لهم، بما يوفي ولو جزءاً يسيراً من حقوق أصحاب الدماء التي بفضلها تستمر الحياة، ويعيش العراقيون بأمن وأمان، كما ندعو الأخوات والإخوة كافة، المعنيين في مؤسساتنا؛ إلى المزيد من التواصل مع عائلاتهم وذويهم، وتلبية احتياجاتهم كلها، في خطوة بصفتها جزءاً من الوفاء لهم؛ لأننا على يقين بأننا مهما قدمنا لهم فلن نصل إلى الوفاء الكامل لأفضالهم علينا.
وسيبقى يوم الشهيد المقاوم نبراسًا يضيء للأجيال سبيل الحرية، وستبقى أسماء الشهداء نجوماً تتلألأ في سماء الأوطان والأمم.

وإنا على سبيلهم مهتدون، ولعهدهم راعون، وما توفيقنا إلا بالله، عليه توكلنا وبه نستعين، والحمدلله رب العالمين.

حركة عصائب أهل الحق
4-آذار-2021

التعليقات مغلقة.