الربيعي يتحدث عن شرعية التواجد الأمريكي بالعراق ويؤكد: لا سيادة بوجودهم

أكد المتحدث باسم المكتب السياسي لحركة الصادقون محمود الربيعي، الثلاثاء، ان اتفاقية الاطار الإستراتيجي للبرلمان تنص على انه لا وجود لقاعدة عسكرية دائمة في العراق ولا حصانة لجندي واحد اجنبي على ارض العراق.

وقال الربيعي في تصريح متلفز تابعته “العهد نيوز”: ان “الامريكان قصفوا مقرات الحشد وقتلوا قادة النصر، وطيرانهم يقصف ابنائنا على الحدود العراقية، وياتي من يقول تحالف دولي ومستشارين، متسائلا، كيف لا يمكن ان تكون هناك مقاومة؟”.

وأضاف، ان “العراق لديه سيادة ولكن هذه السيادة مخترقة والاختراق الاكبر والاوضح هو وجود القوات البرية والعسكرية على ارض العراق، مبينا ان المستفيد من قصف السفارة واربيل بهذه الطريقة البائسة، هي اميركا ومن يريد بقائها ومن ينظوي تحت لوائها ومن يريد ان يكسر ظهر العراق بكسر الحشد الشعبي”.

واوضح، انه “وبعد الانتصار على داعش، قام الطيران الأمريكي وبشكل واضح بالقيام بجملة من الجرائم، منها قصف مقرات الحشد وقصف مطار كربلاء وقتل للشرطة الاتحادية في كركوك”.

وأكد الربيعي، ان “سماحة الامين العام الشيخ قيس الخزعلي قال، ان القوات الامريكية يدربون جماعات تخريبية باسلحة متطورة لتقوم بعمليات داخل بغداد، لافتا الى انه، لا يختلف عاقلان عراقيان على ان وجود قوات عسكرية برية على الاراضي العراقية هو خرق للسيادة سواء كانت امريكية او تركية”.

وختم المتحدث باسم المكتب السياسي لحركة الصادقون حديثه بالقول: “نحن كمقاومة عسكرية بعد خروج الامريكان من العراق في يوم 1-1-2012 اعلنا تركنا للمقاومة وتوجهنا للسياسة، مبينا ان هناك اجهزة امنية واستخبارية يجب عليها ان تكشف الجهة المسؤولة عن ضرب الصواريخ لكي لا تتهم الحركات التي انبثقت منها المقاومة وانبثق منها الحشد بعد ذلك لكي لا تكون الحجة لضرب العمود الفقري للعراق”.

التعليقات مغلقة.