ساعدنا العراقيين بدمائنا.. دبلوماسي إيراني يبين اسباب قصف الحشد ويصوب نحو مطامع الاتراك بالعراق

أكد الدبلوماسي الإيراني أمير موسوي، الثلاثاء، ان إيران ليس لديها ثقل عسكري في العراق.

وقال موسوي في حديث لقناة العهد: ان “الشهيد سليماني كان يدخل العراق بطلب عراقي من أعلى المستويات، وفيما أكد ان تركيا ساعدت على دخول داعش إلى العراق، بين ان داعش كان يهرب النفط العراقي إلى إسرائيل عبر تركيا”.

وأضاف، ان “إيران تسعى إلى استقرار العراق بخلاف المساعي الخليجية التي لا تريد لا تريد حكما للأغلبية في العراق، مشيرا الى ان الجيش التركي يسعى للوصول إلى كركوك”.

واوضح الموسوي، ان “السفير الإيراني لا يتكلم بالنيابة عن العراقيين، وان ايران قدمت الدماء لمساعدة الشعب العراقي بمحاربة داعش، وفيما لفت الى ان الأتراك لديهم ضوء أخضر من الديمقراطيين لاحتلال جزء من العراق، أكد ان قصف الحشد الشعبي رسالة أميركية لمنعه من التصدي للأتراك”.
وقال، ان “علاقة شريحة كبيرة من العراقيين بإيران ليست تدخلا، مبينا ان الولايات المتحدة تساعد الإرهاب ولا تحاربه، وانها  “تزعج” القوات العراقية وتمنع تقدمها ضد داعش”.

وأشار إلى ان “القوات الأميركية تساعد داعش وتنقذ عناصره خلال المواجهات، وتحاول منع إيران من تقديم خدمات للعراقيين، مبينا ان أميركا مسيطرة على العراق لكنها تمتنع عن تحسين واقع الكهرباء”.

وبين الموسوي، ان “أميركا تمنع إنشاء مشروع سكة الحديد بين إيران والعراق، وان الايرانيين يطردون من العراق سياسياً”.

واوضح، ان “العراقيين سيواجهون المجاعة إذا قطعت طهران علاقتها مع بغداد، لافتا الى ان الأميركيين يحتجزون ميزانية العراق ويتصدقون عليه”.

التعليقات مغلقة.

%d مدونون معجبون بهذه: