تحالف الأمل يصدر بيانا بشأن محاولة اغتيال النائب غالب محمد علي

 اصدر تحالف الأمل الكردستاني اليوم الاثنين ، بيان بشان محاولة اغتيال النائب غالب محمد علي .

و ادناه نص البيان :

بعد عدة تهديدات تعرض لها تحالف الأمل الكردستاني، وبعد معلومات عن محاولات اغتيال قد تطال بعض اعضاءه، وردت من جهات أمنية حكومية اتحادية في الفترة القريبة الماضية، وتم إشعار الرئاسات الثلاث بها، وبعد حملة ممنهجة للتسقيط السياسي والتحريض ضد أعضاء تحالف الأمل الكردستاني، وخاصة من جانب الوسائل الاعلامية المختلفة التابعة للسلطة في الإقليم، فقد أمتدت الأيادي الآثمة لتقوم بالإعتداء على النائب الدكتور غالب محمد علي بالأسلحة البيضاء مسببة عدداً من الإصابات والجروح وخاصة في منطقة الوجه والرأس.

 إن هذه النتيجة المؤسفة جاءت بعد حملات مستمرة ضد الحريات السياسية والمدنية في اقليم كردستان، وكذلك اعتقال عدد من الناشطين المدنيين والصحفيين. ولقد طالبنا رئاسة مجلس النواب، استباقاً لأي تطورات مؤسفة، وحسب (المادة 83) من النظام الداخلي لمجلس النواب تشكيل لجنة تحقيقية لتقصي الحقائق حول ما يجري من أحداث في اقليم كردستان، والبحث في ملابسات وظروف الإختطاف والاعتقال التعسفي غير القانوني للصحفيين وللناشطين المدنيين المطالبين بأبسط الحقوق والحريات خاصة في محافظتي دهوك واربيل، الا ان رئاسة المجلس للأسف لم تقم بواجباتها ولم تؤدِ مسؤولياتها في تشكيل تلك اللجنة لحد الآن، رغم ترشيح لجنتي الأمن والدفاع وحقوق الانسان النيابية لممثليها في اللجنة المطلوبة بموجب كتب رسمية موجودة لدى هيأة الرئاسة.

لذلك، ولكون ما جرى لن يكون الأخير في سلسلة الاعتداءات، نطالب بما يأتي:

1.  ندعو رئاسة مجلس النواب الى تشكيل اللجنة التي طالبنا بها منذ أشهر، لتقصي الحقائق حول مجمل الأحداث المؤسفة ومنها هذا الحادث، واعلان النتائج والتوصيات بشكل واضح وصريح وبدون مجاملات لأي طرف على حساب دماء المواطنين وحقوقهم وحرياتهم.

2.  نطالب الجهات الأمنية في اقليم كردستان وخاصة في محافظة السليمانية، بالكشف عن التحقيقات الجارية حول الموضوع.

3.  ندعو لتدخل الجهات الأمنية الاتحادية في التحقيقات الجارية في اقليم كردستان وملابسات وظروف محاولة اغتيال النائب غالب محمد علي، والكشف عن الجناة والجهات التي تقف خلفهم وتقديمهم للعدالة.

التعليقات مغلقة.