في حديث مفصل.. مسؤول إيراني: أمريكا تمر بظروف صعبة وستجبر على رفع الحظر عن ايران

أكد الدكتور محمدجواد إيرواني وزير الاقتصاد الإيراني الأسبق وعضو مجمع تشخيص مصلحة النظام، اليوم الاحد، أن الأميركان لا يقوموا برفع الحظر عن إيران حتى يتم إجبارهم، مبينا إن توسع القوة الدفاعية للبلاد بات مؤشرا للاستعداد للدفاع عن الشعب وعن الأمن الإقليمي.

وفي حوار متلفز تابعته “العهد نيوز” أشار إيرواني إلى أنه وبعد مضي 4 عقود عن انتصار الثورة الإسلامية يمكننا القول إن ظروفنا باتت مختلفة اليوم عن العقود الماضية، في شتى المجالات الاقتصادية والاجتماعية والدفاعية وغيرها.

ولفت إلى أن تغيير الظروف المحيطة والظروف الداخلية تبشر بمناسبات جديدة وأسواق جديدة مع مختلف بلدان العالم.

وقال: “رأينا القوة والانسجام الوطني في المراسم التي أقامها الشعب لإحياء ذكرى انتصار الثورة الإسلامية.”

وأضاف: نحن نشهد توسع القوة الدفاعية للبلاد، ومنها المناورات المقتدرة التي أقيمت مؤخرا، والتي تعد مؤشرا على القوة الدفاعية العالية للبلاد، ومؤشرا للاستعداد للدفاع عن الشعب وعن الأمن الإقليمي.

وبين أنه وفي ظل هذه الظروف، فإنما التهديدات العسكرية التي يطلقها الأعداء ليست إلا تهديدات خاوية، مشيرا: كما أن أعدائنا باتوا اليوم في ظروف مختلفة.

وأكد أن إجراءات الحظر الأميركية لم تؤت أي نفع للأعداء، كما أن إيران وباعتماد استراتيجية الانعطاف البطولي دخلت في حوار مع 5+1 لدرء تلك الإجراءات، وقال: لكن أميركا قلبت طاولة الحوار بتشديدها للحظر ومن ثم خروجها من الاتفاق النووي وفرض إجراءات حظر ثانوية وتحت مسميات عدة.. فيما لم تؤتي الضغوطات القصوى بنتيجة.

ونوه إلى أن: استراتيجية إيران الواضحة هي رفع إجراءات الحظر، ولا تفيد المدعيات الأميركية الحالية تجاه الاتفاق النووي بل يجب عليهم تنفيذ إجراءات عملية.

ورأى إيرواني أن الإجراءات الإيرانية هي ما يسرع رفع أجراءات الحظر الأميركية، كما أنها تسير في إطار قانوني، مضيفا: برأيي إن أفق المناسبات الدولية الآتية هي البلدان المستقلة والتي سوف تكسب قوة أكبر.

وقال إن: الأميركان لا يقوموا برفع الحظر حتى يتم إجبارهم، والآن بات العالم يعرف أنهم لا يعدوا خلف رفع الحظر، وبرأيي هم الآن في ظروف صعبة وسوف يكونون بالنهاية مجبرين على رفعها.

وبشأن تأثير جائحة كورونا قال إيرواني: استراتيجيتنا هي المواجهة الفعالة لجائحة كورونا بشكل لا يتضرر الإنتاج والاقتصاد، وهذا ما حدث فعلا في إيران، حيث شهدنا افتتاح العديد من المعامل والمشاريع البنيوية هذا العام، كما تمت إعادة تشغيل العديد من المعامل التي كانت متوقفة عن العمل لسنين.

وأضاف: لأول مرة وبعد عدة سنين شهدنا صعودا في الناتج الإجمالي القومي، حيث كان لنا تأخر فيه، وفي قسم الاقتصاد الجزئي كان لنا اشتغال بحجم كبير وذلك من خلال تحقيق نماذج اقتصادية خاصة.

التعليقات مغلقة.

%d مدونون معجبون بهذه: