قمة أوروبية حول متحورات فيروس كورونا

من المقرر أن يجتمع القادة الأوروبيون اليوم الخميس في قمة تعقد عبر الفضاء الافتراضي، للتوصل إلى استراتيجية مشتركة حيال التهديد الذي تطرحه النسخ المتحورة من فيروس كورونا.

ويعقد قادة الدول السبع والعشرين في الاتحاد الأوروبي قمة بتقنية المؤتمر المرئي اعتبارا من الساعة 14.00 بتوقيت غرينتش، في وقت لا يتراجع فيه عدد الإصابات في القارة الأوروبية بسبب بطء حملات التلقيح وانتشار المتحورين البريطاني والجنوب إفريقي.

وبسبب هذه الخشية، فرضت عشر دول أعضاء في الاتحاد قيودا عند حدودها. وحضت المفوضية الأوروبية ستا منها على عرض تفسيرات حول القيود المفروضة على حركة التنقل التي تعتبرها مبالغا بها، معربة عن خوفها من أنها قد تؤثر على سلسلة الإمدادات.

ومن بين هذه الدول، بلجيكا التي تمنع السفر غير الضروري وألمانيا التي تفرض قيودا على عبور حدودها من تشيكيا وسلوفاكيا ومقاطعة تيرول النمسوية.

وكانت الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي وعدت باعتماد إجراءات “متناسبة” و”غير تمييزية” فقط إلا أن النسخ المتحورة غيرت المعطيات.

وجاء في مشروع التوصيات النهائية، أن القادة الأوروبيين يريدون إعادة التأكيد “على “ضمان تدفق السلع والخدمات من دون أي عوائق داخل السوق الموجدة”.

ولا يتوقع اتخاذ أي قرار بشأن شهادة التلقيح الأوروبية الهادفة إلى تسهيل السفر داخل الاتحاد الأوروبي على ما أفادت مصادر مختلفة خصوصا وأن حملات التلقيح تبقى بطيئة بسبب مشاكل تسليم الجرعات من المختبرات مع أن بروكسل تتوقع تطعيم 70% من البالغين في الاتحاد الأوروبي بحلول منتصف سبتمبر.

وأشار إلى أنه لم يتأكد بعد من أن الحصول على اللقاح يمنع نقل العدوى إلى أشخاص آخرين.

وتدعو اليونان خصوصا إلى اعتماده بشكل سريع في حين تعرب باريس وبرلين عن قلق من احتمال أن يوسع الهوة بين أقلية محظية والآخرين.

وقد يدعو القادة الأوروبيون إلى “مواصلة نهج مشترك مع وعد بالعودة إلى هذا الموضوع” لاحقا.

وأبرمت كل من اليونان وقبرص اتفاقا سياحيا مع إسرائيل يسمح لمواطنيها الحاصلين على اللقاح بالسفر من دون قيود بفضل “جواز سفر أخضر”.

كما سيدرس قادة الدول والحكومات كذلك إمدادات اللقاحات للدول الأخرى.

التعليقات مغلقة.