الامم المتحدة واوربا يدعمان النازحين العراقيين واللاجئين السوريين

أطلقت منظمة العمل الدولية ومنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو) والاتحاد الأوروبي تعاوناً جديداً يدعم النازحين العراقيين واللاجئين السوريين وأفراد المجتمعات المضيفة للحصول على فرص عمل فورية وقصيرة الأجل في قطاع التراث الثقافي في أربيل، إقليم كردستان العراق.

وذكر بيان لبعثة يونامي : يطبق المشروع نهج الاستثمار كثيف العمالة في برنامج الحفاظ على التراث الثقافي في العراق الذي تنفذه اليونسكو وذلك في إطار مشروع دعم سبل العيش من خلال تنمية التراث الثقافي الذي يدعمه الصندوق الاستئماني الإقليمي للاتحاد الأوروبي لمواجهة الأزمة السورية.

واضاف : يساعد هذا التعاون في توفير قرابة ألف فرصة عمل لعمال مهرة وغير مهرة سيعملون في حماية وإعادة تأهيل مواقع التراث الثقافي، كقلعة أربيل، المصنفة بين مواقع التراث العالمي.

ويشمل العمل / حسب البيان / تنظيف المواقع وصيانتها، بما في ذلك إزالة الأعشاب والأنقاض، وتنسيق الحدائق، وبناء مناطق مظللة، وإعادة تأهيل الطرق ومواقف السيارات فيها. ستساهم هذه المبادرات أيضاً في الحفاظ على مواقع التراث الثقافي وتنميتها في إطار جهود دعم التنمية الاقتصادية المحلية وإعادة الإعمار المستدام، ولا سيما في هذا القطاع.

وقال ممثل اليونسكو في العراق باولو فونتاني : يضمن هذا التعاون حصول العمال السوريين والعراقيين على فرص عمل لائقة قصيرة الأجل تحمي حقوق العمل وفق المعايير الدولية والمحلية. وسيسهم أيضاً في ضمان سياحة مستدامة تخلق فرص عمل وتعزز الثقافة والمنتجات المحلية، وذلك من خلال حفظ التراث الثقافي وحمايته والمحافظة عليه.

واضاف : يهدف هذا التعاون في المدى البعيد إلى توفير فرص عمل لائقة مستدامة وأنشطة ريادية لكل من السوريين والعراقيين. وسيتمكن العمال من الحصول على خدمات مراكز التشغيل التابعة لمنظمة العمل الدولية في العراق، كالإرشاد المهني ، والبحث عن عمل عبر الإنترنت، وتطوير المهارات.

وقالت منسقة البرنامج القطري لمنظمة العمل الدولية في العراق مها قطاع : سيسمح هذا التعاون للعمال بالحصول على فرص عمل فورية قصيرة الأجل تلتزم بمبادئ العمل اللائق. ويشمل توفير عقود وأجور لائقة للعمال، وتطبيق إجراءات السلامة والصحة المهنية، فضلاً عن توفير الفرص لتطوير المهارات والحصول على خدمات التشغيل التي تساعد العمال في إيجاد فرص عمل وسبل عيش أكثر استدامة.

التعليقات مغلقة.