دراسة تؤكد صمود ميكروبات فى أجواء شبيهة بظروف كوكب المريخ

فى دراسة جديدة وهامة، أكدت وكالة ناسا وعلماء مركز الفضاء الألمانى، أن بعض الميكروبات على الأرض يمكن أن تعيش مؤقتًا على سطح المريخ، حيث أكد واختبر الباحثون المشاركون فى الدراسة، قدرة الكائنات الحية الدقيقة على تحمل ظروف المريخ من خلال إطلاقها في طبقة الستراتوسفير للأرض، لأنها تشبه الظروف الرئيسية على الكوكب الأحمر.
والدراسة الهامة تمهد الطريق لفهم تهديد الميكروبات لبعثات الفضاء، ولفرص استقلالها عن الأرض والتوغل في بيئات كوكبية أخرى، وذلك وفقا لما نقله موقع العين الإماراتى.

ومن جهتها، قالت مارتا فيليبا كورتيساو، المؤلف الأول للدراسة، وهى من مركز الفضاء الألماني،: “لقد اختبرنا بنجاح طريقة جديدة لتعريض البكتيريا والفطريات لظروف شبيهة بالمريخ باستخدام منطاد علمي لنقل معداتنا التجريبية إلى طبقة الستراتوسفير على الأرض”.
وأضافت: “وجدنا أن بعض الميكروبات، ولا سيما جراثيم فطر العفن الأسود، تمكنت من النجاة من الرحلة، حتى عند تعرضها لأشعة فوق البنفسجية العالية جدًا”.

التعليقات مغلقة.