دعوة قضائية جديدة ضد السعودية.. عائلات ضحايا “بنساكولا” يتهمون الرياض بدعم الارهاب

قالت عائلات 3 جنود أمريكيين قتلوا و13 آخرين أصيبوا خلال إطلاق نار في قاعدة بنساكولا الجوية البحرية عام 2019، أن السعودية سهلت الهجوم الذي خلصت السلطات الأمريكية إلى أنه عمل إرهابي.
وقدمت العائلات شكوى من 152 صفحة، في محكمة فيدرالية في بنساكولا بولاية فلوريدا، تضمنت مزاعم جديدة بأن مطلق النار، الملازم الثاني بالقوات الجوية الملكية السعودية، أحمد محمد الشمراني، نفذ الهجوم بدعم من “شركاء” سعوديين آخرين كانوا يتدربون معه في تلك القاعدة الأمريكية.

وبين المدعون أن من بين هؤلاء الشركاء، متدربون آخرون في القوات الجوية السعودية، أخبرهم الشمراني عن خطته خلال مأدبة عشاء في الليلة السابقة للحادث.

وقالت السلطات الأمريكية، إن الشمراني عمل مع تنظيم “القاعدة” في شبه الجزيرة العربية لمدة 5 سنوات، على التخطيط لهجوم 6 شباط 2019.

كما اتهمت عائلات القتلى والجرحى إدارة الرئيس السابق دونالد ترامب والحكومة السعودية بالتراجع عن تعهدات دعم العائلات.

وتؤكد الدعوى على أنه: “في نظر الشعب الأمريكي، ليست هناك خيانة أكبر من إدراك أن الحليف المزعوم هو في الواقع عدو”. وتسعى الدعوى للحصول على تعويضات، عن هجوم تقول العائلات إن السعودية تسببت به، من خلال أفعالها المتعمدة أو المتسمة بإهمال صارخ، بإرسالها عنصر إرهابي من “حصان طروادة” إلى برنامج أمريكي لتدريب الطيارين، الذين يحلقون بالطائرات الحربية، والتي كانت جزءا من مبيعات الأسلحة الأمريكية للسعودية بمليارات الدولارات.

التعليقات مغلقة.