توقيف 59 شخصاً في الجزائر ومنظمة العفو تتهم السلطات بـ”إسكات المنتقدين”

شارك آلاف المتظاهرين الإثنين، في أكبر مسيرة تشهدها العاصمة الجزائرية منذ آذار / مارس الماضي، بينما خرجت تظاهرات في عدة مدن أخرى بمناسبة الذكرى الثانية للحراك الشعبي.

وهتف المحتجون “لسنا هنا للاحتفال، نحن هنا للمطالبة برحيلكم”، في إشارة للحكومة التي يعدونها لا تختلف كثيراً عن نظام الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة الذي حكم البلاد طيلة عقدين.

وبدأت مسيرة العاصمة بمئات الأشخاص في ساحة أودان وساحة موريتانيا حيث تحدى المحتجون قوات الشرطة لينضم إليهم آلاف المتظاهرين من المارة قرب ساحة البريد المركزي، مهد الحراك في العاصمة.

واليوم ردّد المتظاهرون الشعارات المعتادة للحراك “دولة مدنية وليس عسكرية” و”الجنرالات إلى المزبلة” و”الجزائر ستستعيد استقلالها” من سلطة النظام الحاكم.

ومنذ الصباح الباكر انتشرت أعداد كبيرة من قوات الشرطة وشددت كذلك الرقابة على كافة مداخلها، فيما حلقت مروحيات في الأجواء.

وأفادت اللجنة الوطنية لتحرير المعتقلين وصحافيو فرانس برس أنّ السلطات أوقفت 59 شخصاً على الأقل من بينهم 26 شخصاً في العاصمة.

التعليقات مغلقة.