المرشد خامنئي يضع النقاط على الحروف! ايران لن تركع وعلى امريكا ان تبحث عن مخرج؟!

عامر الحسون..

المرشد خامنئي في كلمة هامة عصر اليوم امام اعضاء مجلس خبراء القيادة يضع النقاط على الحروف ويشدد على موقف الجمهورية الاسلامية الثابت من الملف النووي وأنْ لا تراجع امام الغرب معلناً ان ايران قد تُزيد معدلات التخصيب الى ٦٠٪؜ وانها انما لجأت الى خفض الإلتزام بتعهداتها عملاً بمبدأ المقابلة بالمثل وستواصل هذا المنهج .

سماحته ذكّر المهرّج الصهيوني – وكان يقصد نتانياهو – ومعه الامريكان ، ان مقولة ؛ اننا لن نسمح لايران بامتلاك السلاح الذري ، انما هي مقولة بائسة مؤكداً ؛ ليعلم هذا المهرّج ان مبادئنا والتزاماتنا الدينية تحرّم علينا صناعة اسلحة الدمار الشامل ولو شئنا لكنا انتجنا ذلك ولن يقدر ولا من هو اكبر منه في منعنا من ذلك .

المرشد تناول ضمنياً في كلمته الاتفاق الذي أُعلن اليوم بين منظمة الطاقة الذرية الايرانية و مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية دون ان يسجل اعتراضاً صريحاً له ، مطالباً الحكومة والبرلمان التشاور والتنسيق معاً لسماع صوت موحد من ايران بهذا الصدد .

ومن خلال التأمل فيما بين سطور خطاب السيد القائد ( حفظه الله ) فاننا نجد أيما حنكة ودقة وقاطعية وديناميكية في تعبيرات السيد بخصوص الملف النووي و انه لم يعترض على اجراء الحكومة و اتفاق منظمة الطاقة الذرية الايرانية اليوم مع المسؤول الاممي ( گروسي) وحتى (الكلمات) التي استعملها في توضيح اللبس الحاصل بين البرلمان الثوري  “المنفعل” والحكومة (الهادئة) في مواقفها، لم ينحاز لاحدهما ضد الاخر ولم يأمر الحكومة بشيء صريح وصارخ !

اعود لادافع عن رؤية كنت طرحتها منذ أسابيع عن انني ارى ان الحكومة الايرانية بشخص السيد روحاني و د. ظريف انما تسير بهدي القيادة العليا وتحت سقف النظام والمرشد بهذا الخصوص .

وهذا يعكس دهاءاً وبراعة وديناميكية تجمع بين البصيرة والقاطعية والحكمة والشجاعة والتكتيك والستراتيجيا ..

هذه هي دولة الولي الفقيه التي وثقت صمودها وشموخها وهي تواجه شراسة مخططات الغرب المتعجرف منذ ٤٢ سنة .

التعليقات مغلقة.

%d مدونون معجبون بهذه: