استعدادات لتشييع أول ضحية للقمع العسكري في ميانمار غداة تظاهرات سقط خلالها قتيلان

Access to the comments

تستعد ميانمار لتشييع جثمان شابة تبلغ من العمر عشرين عاما هي أول ضحية للقمع العسكري وأصبحت رمزا للمقاومة المناهضة للمجموعة الانقلابية، غداة أعمال عنف سقط فيها قتيلان وكانت الأكثر دموية منذ الانقلاب.

وبعد حوالى ثلاثة أسابيع من الانقلاب الذي وقع في الأول من شباط/فبراير، لم تضعف التعبئة المطالبة بالديموقراطية، في المدن الكبرى وكذلك القرى النائية في البلاد.

ويتظاهر آلاف المواطنين هذا الأحد بالقرب من الحرم الجامعي الرئيسي في رانغون العاصمة الاقتصادية بينما تجمع محتجون في مدينة ماندالاي التي شهدت أقسى حملة قمع منذ الانقلاب.

وفي هذه المدينة الواقعة في وسط البلاد، أطلقت الشرطة النار على المتظاهرين المناهضين للمجموعة العسكرية الذين جاؤوا لدعم عمال يقومون بإضراب في حوض لبناء السفن، تلبية للدعوات إلى العصيان المدني التي أطلقت ضد الانقلاب.

وكان التوتر تصاعد بسرعة السبت في ماندالاي (وسط) بين الشرطة والمتظاهرين المناهضين للمجموعة العسكرية الذين انضم إليهم عمال حوض بناء السفن. وخوفا من اعتقال هؤلاء العمال، رشق متظاهرون بمقذوفات قوات الأمن التي ردت باطلاق النار.

وقال هلاينغ مين أو رئيس فريق المسعفين المتطوعين “قتل شخصان أحدهما قاصر أصيب برصاصة في رأسه، وسقط حوالى ثلاثين جريحا”، مشيرا إلى أن “نصف الضحايا استُهدفوا برصاص حي”، فيما أصيب آخرون بأعيرة مطاطية وحجارة.

وأكد أطباء يعملون في الميدان طلبوا عدم كشف أسمائهم خشية تعرضهم لأعمال انتقامية أنه تم استخدام رصاص حي.

ولم تأت صحيفة “غلوبال نيو لايت أوف ميانمار” الحكومية على ذكر القتيلين بل انتقدت السلوك “العدواني” للمتظاهرين وقالت إن ثلاثة جنود وثمانية شرطيين جرحوا.

وقالت واحدة من السكان لوكالة فرانس برس وهي تبكي “ضربوا زوجي واطلقوا النار عليه وعلى آخرين”. وأضافت “كان يراقب فقط، لكنّ الجنود اقتادوه”.

وذكرت وسائل إعلام محلية أنه تم اعتقال أكثر من عشرة أشخاص. ولم يتسن الاتصال بالشرطة للحصول على تعليق على هذه المعلومات.

تبدو البلاد في حالة صدمة. وكتب ناشطون على وسائل التواصل الاجتماعي “أين العدالة؟” و”أوقفوا الإرهاب” و”كم من الأرواح يجب أن تُزهق قبل أن يتحرك العالم؟”.

ويفترض أن يتم تشييع جثمان الشابّة ميا ثواتي ثواتي خينع التي كانت تعمل في البقالة وتوفيت الجمعة متأثرة بجروح أصيبت بها في التاسع من شباط/فبراير، في العاصمة الإدارية نايبيداو.

وقد بدأت مراسم تكريم في رانغون العاصمة الاقتصادية للبلاد، حيث يرتل متظاهرون صلاة بوذية. وقد وضعوا السبت ورودا بيضاء وحمراء أمام صورتها مع رسائل صغيرة كتب عليها “أنتِ شهيدتنا”، “لن ننساكِ”.

وقالت يي لين تون التي تعمل في منظمة غير حكومية “لا يمكننا حضور جنازتها لذلك نصلي من أجلها”. وصرح متظاهر يبلغ من العمر 26 عاما “نحن مستعدون للموت وسنقاتل حتى النهاية”، مؤكدا أنه “إذا شعرنا بالخوف فلن ننجح” في وضع حد لعنف الجيش.

وأثار التصعيد في العنف سلسلة من الإدانات الدولية الجديدة.

فقد أكد الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش في تغريدة على تويتر ليل السبت الأحد أنه يدين “استخدام القوة المميتة والترهيب والمضايقة ضد متظاهرين سلميين” في ميانمار، مؤكدا أن ذلك “أمر غير مقبول”.

ودعا وزير خارجية الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل الجيش والشرطة في ميانمار إلى “الوقف الفوري للعنف ضد المدنيين”، مشيرًا إلى أن الاتحاد الأوروبي “سيتخذ القرارات المناسبة”. ومن المقرر أن يجتمع وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي الاثنين لمناقشة عقوبات محتملة.

التعليقات مغلقة.

%d مدونون معجبون بهذه: