من هي الدولة التي أعلنت عام 2021 شاعر ترك أثرا خالدا في وجودها

متابعة. هادي جلو مرعي

وقع الرئيس الآذربيجاني إلهام علييف على مرسوم في اعلان عام 2021م “عام نظامي الكنجوي” في جمهورية أذربيجان.

وتمر هذا العام 880 عاما على ميلاد نظامي الكنجوي الشاعر المفكر الحكيم.

يحفل تاريخنا الإسلامي بالكثير من القامات الشامخة في الفكر والأدب، ولا غرو في هذا، فلقد ازدهرت الحضارة الإسلامية وأضاءت الأرض بنور علمها بعدما ساد العالم ظلمات العصور الوسطي، ومن هؤلاء القامات الذين يحفل بهم تاريخنا الأدبي المفكر والفيلسوف والأديب نظامي كنجوي، الذي ولد عام 570 هـ في مدينة ” كنجه ” في أذربيجان، ومن هذه المدينة أخذ لقبه كنجوي، وقد عاش خلال فترة حكم السلاجقة، وأعقب ولداً واحداً اسمه محمد، و يُعتبر نظامي كنجوي واحداً من أركان الشعر الإسلامي وأساتذته الكبار، وقد توفي عام 614 هـ / 1209 م.

عاش جمال الدين أبو محمد الياس بن يوسف الكنجوي معظم عمره في مسقط رأسه كنجة، وكان على علاقات وثيقة مع اتابكة اذربيجان، والملوك المحليين في ارزنكان وشروان ومراغة، واتابكة الموصل الذين قدم لهم معظم أشعاره القصصية، وقد ترك نظامي كنجوي إرثا وتراثا أدبيا يرقي في جودته التراث الأدبي العالمي، ومن أشهر مؤلفاته الأدبية “بنج غنج” والتي تعني الكنوز الخمسة والتي تتألف من خمسة منظومات قصصية هي:

1 – مخزن الأسرار: وهي منظومة صوفية تشتمل علي كثير من النكات والحكايات على أسلوب حديقة الحقيقة التي ألفها سنائي أو علي أسلوب المثنوي المعنوي التي كتبها فيما بعد جلال الدين الرومي، وهي تشتمل على كثير من المقدمات في المناجاة والحمد، يعقبها عشرون مقالة كل واحدة منها تتعلق بموضوع فقهي أو أخلاقي يتناوله الشاعر أولاً من الناحية النظرية والمعنوية، ثم يصوره بعد ذلك بحكاية من الحكايات.

2 – خسرو وشيرين: في هذه القصة يسير نظامي على نسق الفردوسي من ناحية الموضوع والصياغة، وموضوع قصته يشتمل على مخاطرات الملك الساساني كسرى الثاني وغرامه مع معشوقته الجميلة شيرين، وقد اعتمد نظامي في هذه القصة على المصادر التي اعتمد عليها الفردوسي من قبل أو على مصادر أخرى شبيهة بها، ولكنه تناولها بطريقة أخرى، ابتعد فيها عن الدراسة الموضوعية، فاستطاع أن يخرجها قصة غرامية بعكس الفردوسي فإنه أخرجها قصة حماسية، وهذه المنظومة تشتمل على ما يقرب سبعة آلاف بيت.

3- ليلى ومجنون: وهذه القصة تقع أحداثها في بلاد العرب وهي لا تمثل شخصية ملكية، بل تمثل شخصين عاديين من عرب الصحراء أحدهما هو البطل، والأخرى هي الفتاة المعشوقة، وتشتمل على أكثر من أربعة آلاف بيت.

4- العروش السبعة: آخر المثنويات التي أنشدها نظامي ويشتمل على أكثر من خمسين ألف بيت من الشعر، وموضوع هذه المثنوية مشابه لموضوع خسرو وشيرين في كونه متعلقا بقصة خاصة بأحد الملوك الساسانيين وهو بهرام جور.

5- إسكندرنامه “كتاب الإسكندر المقدوني”: هذه هي المثنوية الخامسة من مثنويات نظامي وهي مكتوبة في وزن المتقارب وهو الوزن الذي كتب فيه أكثر الشعر القصصي الفارسي، وهذه المثنوية مقسمة إلى قسمين، الأول منهما يسمى إقبالنامه والثاني يسمى خردنامه.

ديوان نظامي: وهو ديوان من الغزليات والموشحات والقصائد الأدبية، يبلغ عددها العشرين ألف بيت وقد كتب نظامي ديوانه هذا في سنة 584 هـ.

أفاض كنجوي في استخدام المصطلحات العلمية، والمفردات والتراكيب العربية، كما زخرت أشعاره بالمصطلحات الخاصة بمباني وأصول الحكمة والعرفان، والعلوم العقلية، ولذلك جاءت أشعاره في هذا المجال صعبة ومعقدة للغاية، لما احتوت عليه من دقة بالغة في المضامين والخيال، وبالرغم من ذلك كله، ونظراً إلى مهارته المتميزة في صياغة المعاني الأخاذة، وباعه الطويل في تأليف الشعر القصصي، فقد أصبحت مؤلفاته نموذجا يحتذى بها منذ القرن السابع الهجري وحتى اليوم، ويتضح ذلك في منظومته التي يصور فيها المعشوقة شيرين محراب الدعاء والمناجاة قائلة:

يا إلهي اجعل الليل نهاراً في حياتي

ربّ وانصرني على الدهر وهبْ لي أمنياتي

مثلما ينتصر النورُ ويجلو الظلماتِ

فحياتي ليلةٌ أَيْأسها الليل البليدْ

ربّ فاكشفْ ظلمتي بسنا فجر جديدْ

واجعل اللهم وجهي

ساطعاً كالنور دوما

ويسترسل نظامي كنجوي في إبراز المعاني والمضامين التوحيدية على منظومته، ليصل إلى غاية الغايات، وهو الحب الإلهي الذي يمثل الأساس والمنطلق لكل حب طاهر عفيف في هذا الوجود، فيقول على لسان شيرين:

واحدٌ أنت إلهي

يا إلهي وصَمَدْ

دونما أدنى شبيهٍ

أو شريكٍ أو وَلَدْ

أنت يا ربّاه مستورٌ بأستار التفرّدْ

ولك الأفلاك تعنو وجميع الخلق تسجدْ

صاغ كنجوي نظماً إبداعياً وجماليا، وامتاز بعمق التحليل، والمنمنمات الشعرية، يجدد نفسه في منظوماته الشعرية بطروح جديدة، ويعالج شؤوناً مختلفة ويتناول بالتحليل مواقف إنسانية متنوعة، مبدعاً في تصويرها الداخلي ووضعها واضحة أمام القارئ كأنها لوحة مرسومة، ولا غرو في ذلك، فنظامي شاعر رسّام، يظهر العواطف والمشاعر الدفينة إلى العيان النفسي، وإلى ما بعده، غير واقف في المدى البشري وحسب، بل هو يتعداه إلى أبعد من ذلك، آخذاً بـ “منجزات” التصوف والعرفان، عارجاً بإبداعه بالإنسان إلى سدرة المنتهى على نهج السنائي والعطار والرومي، وهو في ذلك كله شاعر واسع الخيال، تجاوز المزاوجة بين الأسود والأبيض في تخييله إلى خلق مهرجان من الألوان في شعره.

التعليقات مغلقة.