أنصار الله: المواقف الدولية بشأن مأرب تشكل غطاءً لاستمرار العدوان

اعتبرت حركة انصار الله اليمنية أنّ المواقف الدولية حول تطورات مأرب ما هي الا غطاء دولي لاستمرار العدوان والحصار.
وقالت الحركة إنّ هذه المواقف هي استمرارٌ لدعمِ المجموعاتِ التكفيرية المنخرطة عسكرياً مع الغزاةِ والمحتلين. مشيرةً الى إعلانِ جماعةِ داعش بنفسِها عن تواجُدِها في المعارك مع دولِ العدوان السعودي في معاركِ مأرب. وقالت الحركة إنّ اعلانَ داعش الإجرامية يُمثل حجمَ الارتباط القائم بين التحالفِ الإجرامي وداعش الإجرامية. كما حمّلتْ الحركة تحالفَ العدوان كاملَ المسؤولية عما ارتكبَه ويرتكبُهُ من جرائمَ بحقِ أهلِ مأرب. مؤكداً أنّ الشعبَ اليمني لن يقِفَ متكوفَ الأيدي، وله كلُ الحقِ والمشروعية لمواصلةِ معركةِ التحرُرِ الوطني.
من جهته قال عضوُ المجلسِ السياسي الاعلى في اليمن محمد علي الحوثي إنّ المعركةَ مستمرةٌ منذ معركةِ نهم وليس الهجوم على مأرب.
و قال الحوثي إنّ المعركةَ مستمرة ولم تتوقفْ منذ فشلِ هجومِ دولِ العدوان على مديريةِ نهم، وليس كما ادّعى غريفيث بتصنيفِ المعركة بأنها الهجومُ على مأرب. واضافَ الحوثي أنّ غريفيث يعلمُ بأنّ دولَ العدوان رفضتْ من البداية مبادرةَ النقاطِ التسع بخصوصِ مأرب، متذرعةً بأنها ماضيةٌ في تحريرِ العاصمة صنعاء. واشارَ الحوثي الى أنّ دولَ العدوان وغريفيث لم يقبلوا توقفَ الغارات وفكَ الحصار مقابل إيقافِ قصفِ الجيش واللجان.
من جانبها حركةُ انصارِ الله اليمنية تستهجنُ المواقفَ الدولية بشأنِ تطوراتِ مأرب وتعتبرُها غطاءً لاستمرارِ العدوان والحصار.
وكان المبعوثُ الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث اكد أنّ حلَ الصراع في اليمن يتطلّبُ إرادةً سياسية داعيا الى وقف هجوم القوات اليمنية على مأرب.
وخلال احاطةٍ في مجلسِ الأمن بشأنِ الأوضاع في اليمن، قال غريفيث إنه لاعادةِ تنشيطِ العمليةِ السياسية يجبُ أنْ تتفقَ الاطرافُ على وقفٍ فوري لاطلاقِ النار في كلِ البلاد.

التعليقات مغلقة.

%d مدونون معجبون بهذه: