وزير جزائري ينتقد التقرير الفرنسي عن حرب الجزائر

Access to the comments

أعلن وزير الاتصال الجزائري والمتحدث باسم الحكومة عمار بلحيمر، الأربعاء، أن تقرير المؤرخ الفرنسي بنجامان ستورا حول مصالحة الذاكرة بين الجزائر فرنسا “جاء دون التوقعات”.
وأوضح في حوار للموقع الالكتروني “الجزائر الآن”، أن التقرير الذي تسلمه الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون “لم يكن موضوعيا إذ يساوي بين الضحية والجلاد وينكر مجمل الحقائق التاريخية”.
وتابع أنّه “يتجاهل (أيضاً) المطالب المشروعة للجزائر وفي مقدمتها اعتراف فرنسا رسميا بجرائم الحرب وجرائم ضد الإنسانية التي اقترفتها خلال احتلالها للجزائر لمدة قرن و32 سنة من الزمن”.
وفي الحوار المطوّل المنشور عشية إحياء الجزائر ذكرى “يوم الشهيد”، اعتبر بلحيمر في أقوى انتقاد لعمل المؤرخ الفرنسي من قبل عضو في الحكومة أن “الخبراء والجامعيين والشخصيات الوطنية بل حتى بعض النزهاء الفرنسيين أجمعوا على رفض تقرير ستورا”.
وذكّر الوزير بـ”مطالب الجزائر غير القابلة للتقادم أو التنازل والمرتكزة على اعتراف فرنسا بجرائمها الاستعمارية وتقديم الاعتذار رسميا عن ذلك وتعويض الجزائيين ضحايا هذه الجرائم في حق الإنسانية”.
ولم يصدر أي رد فعل من الرئيس عبد المجيد تبون أو من مدير الأرشيف الوطني عبد المجيد شيخي الذي يفترض أنه قام بعمل مواز مع نظيره بنجامان ستورا.

التعليقات مغلقة.

%d مدونون معجبون بهذه: