الناتو يستعدّ لتحديد مهامه في أفغانستان والعراق وإعادة صياغة علاقاته مع واشنطن

Access to the comments

يستعدّ حلف شمال الأطلسي لإعادة صياغة علاقاته مع الولايات المتحدة من الانسحاب الأميركي من أفغانستان إلى مسألة التمويل والتوتر مع الحليف التركي، إلا أن دبلوماسيين أوروبيين يحذّرون من أنه ينبغي على الحلف حلّ خلافات كبيرة للتمكن من إعادة بناء نفسه.

وقال الأمين العام لحلف شمال الأطلسي، ينس ستولتنبرغ “هذا هو أول اجتماع لنا مع إدارة بايدن الجديدة وهو فرصة للتحضير لقمة الناتو في بروكسل في وقت لاحق من هذا العام”.

وأقيم أول تواصل بين الحلفاء وإدارة الرئيس الأميركي الجديد جو بايدن عبر الانترنت. وسيتوجه وزير الدفاع الأميركي الجديد لويد أوستن إلى نظرائه الـ29 من واشنطن ولا قرارات مرتقبة خلال اليومين الأولين من المحادثات لأن الأميركيين يريدون أولاً التشاور مع حلفائهم.

وكتب أوستن في تغريدة “رسالتي لنظرائي ستكون واضحة: علينا التشاور واتخاذ القرارات معاً والتحرك معاً. أنا مقتنع بأن الولايات المتحدة ستكون أقوى عندما تعمل ضمن فريق”.

التعليقات مغلقة.