مقرر خلية الأزمة يتحدث عن أول حالة وفاة بسلالة كورونا الجديدة ويكشف معلومات صادمة

تحدث مقرر خلية الأزمة النيابية وعضو لجنة الصحة والبيئة النيابية جواد الموسوي، الثلاثاء، عن أول حالة وفاة بالسلالة المتحورة لفيروس كورونا.  

  
وقال الموسوي في تصريح متلفز تابعته “العهد نيوز” إن “طفلا مصاباً بالسلالة الجديدة، توفي في محافظة النجف”، مطالباً المواطنين بـ”الالتزام الشديد بالتعليمات الوقائية المتمثلة بالتباعد الاجتماعي وغسل الأيدي، التي تعتبر أهم من اللقاح”.  

وأضاف، أنه “شاركنا وزارة الصحة كل القرارات التي ستصدر، وقرارات اللجنة العليا متوازنة”، مبينا أن “تطبيق الحظر لم يكن متكاملا بالموجة الأولى، والحظر المقبل سيطبق بصورة تخصصية أكثر وبشكل أفضل”.  

وتابع، “زرت مستشفى العلوية للأطفال، ووجدت أطفالاً صغاراً بعمر 6 أشهر، وسنة، وسنة ونصف، في الردهات، 70 % منهم مشتبه بإصابتهم بالسلالة الجديدة”.  

وأشار بالقول “نتوقع بأن الجائحة الجديدة لن تتجاوز الشهرين وسنعود إلى الوضع الطبيعي، ولكن نخشى من زيادة أعداد المصابين”.  

وبشأن علاجات كورونا قال الموسوي، إن “مستشفيات الرصافة تحتوي جميع علاجات كورونا وبنسبة 95%، ووصلنا إلى مرحلة وصول نسبة وفرة علاجات كورونا في المستشفيات بشكل عام أكثر من 95%”.  

وبين، “ستوزع العلاجات في المراكز الصحية العامة وإن كانت الوصفة من طبيب خارجي، وذلك بطريقة مجانية مع دفع رسوم (باص الدخول) فقط”.  

وعن توفير اللقاحات بيّن الموسوي، “في الـ24 من شباط، ستتوجه أول رحلة للطائرات العراقية إلى الصين لجلب 50 ألف جرعة من الصين، ومن ثم لقاح شركة فايزر الأميركية، ويوم 22 شباط سيوقع عقد بين الصحة واليونسيف بشأن لقاح استرازنيكا”.  

وتابع، أن “16 مليون جرعة ستصل تباعاً إلى العراق على مدى 3 أشهر ابتداءً من الشهر المقبل”.  

وأوضح، ان “السفير الصيني تبرع لإحدى الجهات السياسية بـ 20 ألف جرعة لقاح، كان من المفترض أن يتبرع بها إلى وزارة الصحة التي تحارب وحدها من أجل توفير اللقاح”.  

وعن غير المشمولين باللقاح المرتقب دخوله إلى العراق ذكر الموسوي أن “الفئات غير المشمولة هم ممن دون سن الـ18 والحوامل والنساء اللواتي لديهن أطفال رضع”.  

وعن طبيعة اللقاحات أوضح الموسوي، أن “لقاح فايزر من أصعب اللقاحات واعقدها عند تقديمه للمتلقي، حيث يحتاج إلى طبيب لمراقبة تفاعلية اللقاح في جسم المتلقي، وصيدلاني لتحليل اللقاح قبل تقديمه إلى المتلقي”، مبينا أن “لقاح فايزر سيخزن حصراً في المستشفيات التعليمية، بينما باقي اللقاحات أمينة جداً وخزنها لا يحتاج إلى درجات حرارة منخفضة جداً على العكس من لقاح فايزر”. 

التعليقات مغلقة.