إنتصارات يمنية جديدة ودعوات أوروبية لانهاء العدوان

انجازات عسكرية مهمة تحققها قوات الجيش اليمني واللجان الشعبية على جبهة محافظة مأرب، تقدم بشكل كبير من الجهة الغربية للمدينة بعد عملية التفاف ناجحة على قوات المرتزقة المتمركزة بين الطلعة الحمراء ومدخل مأرب من جهة الغرب.
وقتلت وجرحت القوات اليمنية المشتركة عدداً كبيرا من المرتزقة ما دفع طيران العدوان السعودي الى كثف غاراته على الجهة الغربية لمأرب في محاولة لوقف تقدم القوات المشتركة نحو المدينة، وتحت ذراوة المعارك سحبت ميليشيات حزب الاصلاح التابعة للسعودية المعدات العسكرية الثقيلة من داخل مأرب ونقلها الى محافظة شبوة.
مصادر قبلية كشفت عن استقدام تحالف العدوان السعودي تعزيزات عسكرية ضخمة من مسلحي جماعة القاعدة الارهابية إلى جبهات القتال في مأرب في محاولة لمنع القوات المشتركة من التقدم نحو المدينة مشيرة الى ان المستقدمين هم من محافظات المهرة وحضرموت وشبوة وابين.
وفي اتجاه موازي تمكنت القوات اليمنية المشتركة من تحرير مديرية صرواح بشكل كامل رغم تدخل الطيران المعادي في المعارك ونظراً لإتملاء مشافي مأرب بقتلى وجرحى للمرتزقة، نقلت اعداد كبيرة منهم الى مشافي محافظة شبوة.
ومع تراكم انتصارات صنعاء على الجبهات سارعت الدول الداعمة لتحالف العدوان الى التدخل وصدق البرلمان الأوروبي على قرارٍ يدعو لانسحابِ جميعِ القواتِ الأجنبية من اليمن وإنهاءِ ووقفِ العدوان عليه والتأكيد على أن لا حلَ للأزمةِ في اليمن إلا عبرَ مفاوضاتٍ بقيادةٍ يمنية تشمل جميعَ مكوناتِ الشعب.
القرار الاوروبي دفع المتحدث باسم حركة انصار الله محمد عبد السلام ليؤكد ان المواقف الداعية لوقف الحرب ورفع الحصار بشكل كامل وحظر بيع الأسلحة لدول العدوان وإنهاء التواجد الأجنبي من اليمن، امور إيجابية وداعمة للحل السياسي في البلاد لكنه اكد ان القوات المشتركة ستواصل الدفاع عن البلاد حتى توقف العدوان وان جرائم قوى العدوان جعلت من السعودية والإمارات دولتين ملاحقتين حقوقيا ومنبوذتين إنسانيا وحتى سياسيا.

التعليقات مغلقة.

%d مدونون معجبون بهذه: