ثورة ١٤ فبراير البحرينية: مستمرون بطريق الثورة حتى زوال نظام آل خليفة الديكتاتوري

اكد ائتلاف شباب ثورة 14 فبراير البحرينية، الخميس، أن المعارضة ستكمل طريق الثورة حتى زوال نظام آل خليفة الديكتاتوري، مبينة أن شعب البحرين يجمع على استئصال هذا النظام الدموي الفاسد الذي جثم على صدره اكثر من قرنين.

وقال مدير المكتب السياسي لائتلاف شباب ثورة 14 فبراير في بيروت ابراهيم العرادي، في بيان تابعته “العهد نيوز”، إنه “بعد مرور عشر سنوات على انطلاق الثورة نؤكد لاعداء هذه الثورة وللمرجفين بأن المعارضة البحرانية الثورية في البحرين متوحدة وثابتة وصامدة وستكمل طريق الثورة حتى زوال النظام الخليفي المجرم”.

واضاف أنه “بعد عشر سنوات من الثورة، من القتل والأسر والجراح والتهجير والاضطهاد يُجمِع شعب البحرين على استئصال الكيان الخليفي الفاسد في البحرين”، مشيراً الى أن “شعب البحرين خرج بثورته ليقول أنه شعبٌ حي وغير عاجز على اختيار النظام السياسي الذي يليق به وينهي الدكتاتورية التي جثمت على صدره اكثر من قرنين”.

واوضح العرادي أن “مطلب الشعب البحراني باسقاط النظام الخليفي الديكتاتوري مطلب شرعي ومنطقي وعقلائي، فلا يصح أن تحكم شعب حضاري وواعي ومتقدم عصابة رجعية ومتخلفة ودموية”، مشيراً الى أن “جميع المطالب المتعددة التي يرفعها شعب البحرين تأتي خلف المطلب الاساس وهو انهاء وجود الكيان الخليفي ومرتزقته من على أرض البحرين”.

التعليقات مغلقة.