ما هو سر الرشاقة في اليابان؟

يدرج ريجيم الموز في اليابان تحت خانة الحميات الغذائية السريعة لإنقاص الوزن، لقدرته العالية على تحسين عملية الهضم وغناه بالإنزيمات المحفّزة للتمثيل الغذائي.

ويساعد تناول ثمرة منه فور الاستيقاظ من النوم، في إفراز هرمون الكوليسيستوكينين المسؤول الرئيس عن كبح الشهية. فيرسل إشارات التنبيه للجهاز العصبي، ما يشعر المرء بالشبع طويلًا. وبالتالي يفيد بخسارة الوزن.

كما يعجّ الموز بالألياف القابلة للذوبان، ما يساعد جهاز الهضم في امتصاص الماء المتوافر في ثماره، وبالتالي يجعل عملية هضم الطعام بطيئةً، ويبقى الطعام لأطول فترة ممكنة في المعدة.

ويحتوي الموز على نسبة 75% تقريبّا من الماء، وعلى 23% من السكريات. ويفتقر إلى البروتين والدهون. ويزخر الموز بالمعادن المفيدة في السيطرة على مستويات ضغط الدم، كالبوتاسيوم والمغنيسيوم. بالإضافة إلى الفيتامينات التي تساهم في الحفاظ على جهاز المناعة سليمًا.

التعليقات مغلقة.

%d مدونون معجبون بهذه: