السيد الخامنئي: ايران الطرف الوحيد في الاتفاق النووي التي يحق لها وضع الشروط

أكد قائد الثورة الاسلامية اية الله السيد علي خامنئي، إن الآخرين اذا أرادوا عودة إيران الى التزاماتها في الاتفاق النووي فعلى أمريكا أن ترفع كل أنواع الحظر وبشكل عملي ، فاذا تأكدنا من ذلك ورأينا أن الحظر قد الغي فعلا ، عند ذلك سنعود الى التزاماتنا في اطار الاتفاق النووي ، وهذه هي سياسة إيران التي لاتحيد عنها وهي مورد اتفاق جميع مسؤولي البلاد.
ولدى استقباله الیوم الاحد جمعا من قادة القوة الجوية لجيش الجمهورية الاسلامية ، تطرق سماحته الى موضوع الحظر المفروض على البلاد ، وقال : اذا اردنا ان نتحدث بمنطقية فأن أمريكا والدول الأوروبية الثلاث تخلت عن كل التزاماتها في الاتفاق النووي ووضعتها تحت اقدامها ، ليس من حقها ان تضع شروطا وقيودا للعودة، لأنها لم تنفذ أيا من هذه التعهدات.
وتابع سماحته قائلا : ان الطرف الذي يحق له أن يضع شروطا معينة هو إيران ، لأنها عملت بكل التزاماتها ، وبالتالي من حقنا أن نضع شرطا لاستمرار الاتفاق، وقد أعلنا هذا الشرط ولن يستطيع أحد العدول عنه.
وتحدث قائد الثورة الاسلامية عن فضائح امريكا الاخيرة وسقوط ترامب، معتبرا ان ما حدث يشير الى أفول قوة امريكا ونظامها الاجتماعي والسياسي.
واشار سماحته الى ان هدف امريكا من الحظر والضغوط القصوى هو اسقاط الجمهورية الاسلامية ، بحيث ان أحد حمقى البيت الابيض أعلن قبل عامين انهم سيحتفلون في طهران في شباط من عام 2019 ، والآن فأن ذلك الشخص ألقي في مزبلة التاريخ كما أن رئيسه أُخرج مفضوحا من البيت الابيض ، وبقيت الجمهورية الاسلامية شامخة ثابتة بفضل الله تبارك وتعالى.

التعليقات مغلقة.