مؤسسة الشهداء: يجب تجريم الدول التي شارك رعاياها بعمليات إرهابية في العراق

أكد رئيس مؤسسة الشهداء كاظم عويد، الاربعاء، ان الأزمة  المالية  التي  تعصف  بالعراق أثرت  على  مؤسسة  الشهداء.

وقال عويد في حديث لقناة العهد: ان “القانون يلزم  المؤسسة  بدفع 50% من مستحقات دراسة الطلبة ذوي الشهداء، وفيما لفت إلى ان عدد ضحايا النظام البائد بلغ 55 الف شهيد، كشف ان ضحايا الحشد الشعبي خلال المعارك بلغت أعدادهم 43 ألف”.

وأضاف، إن ” الموازنة لا تلبي ادنى متطلبات مؤسسة الشهداء والتخصيصات تسد الرواتب فقط، ونواجه مشكلة عدم توزيع قطع الأراضي لذوي الشهداء في بغداد وكركوك، مشيرا الى ان محافظ بغداد يشكو “مشاكل فنية” تعرقل توزيع الأراضي لذوي الشهداء”.

واوضح عويد، “طلبنا توزيع 2000 شقة لذوي الشهداء في مجمع بسماية، وخاطبنا الخارجية لإلزام الدول المتورطة بدماء العراقيين بدفع تعويضات، مردفا “القضاء قدم إحصائية بالإرهابيين الأجانب للخارجية لكنها ليست بالمستوى المطلوب”.

ولفت عويد إلى ان ” إحصائية القضاء ضمت أسماء 690 إرهابيا أجنبيا متواجدين بالسجون، مطالبا بتشريع قانون يجرم الدول التي شارك رعاياها بعمليات إرهابية في العراق”.

التعليقات مغلقة.