إحداثيات أمريكية تغدر بحشد العراق.. كشف جديد عن أسباب التعرضات الأخيرة

أكد الخبير في الشأن الأمني مؤيد العلي، الأربعاء، إن التعرضات الأخيرة لداعش الإرهابي على قطعات الحشد الشعبي، تهدف تقويض الوضع الأمني في العراق وبالتالي إعطاء مبررات لتواجد القوات الأمريكية.

وقال العلي في حديث له تابعته “العهد نيوز”: إن “الخروقات الأمنية الأخيرة تنفذ بأشراف مباشر من قبل القوات الأمريكية وهناك معلومات تفيد بتقديم أمريكا معلومات دقيقة عن تواجد قطعات الحشد الشعبي من خلال طيرانهم المسير التي تقوم بتصوير أماكن الحشد وبالتالي تعطي إحداثيات دقيقة لعصابات داعش”.

وأضاف، إن “هناك تراخي من قبل الكاظمي في متابعة الملف الأمني، لافتا إلى ان الشرفاء يدافعون عن العراق ويستشهدون في سبيل الوطن ومازالت الطبقة الحاكمة منشغلة في إقرار موازنة التجويع والإذلال”.

وأوضح العلي، إن “دماء أبناء الشعب العراق هي دماء غالية ويجب إن تكون هناك إجراءات حقيقية لردع لخلايا داعش، مبينا إن، وجود القوات الأمريكية في العراق يساعد على نشاط  تلك خلايا”.

وختم الخبير في الشأن الأمني حديثه بالقول: “هناك نشاط كبير للطائرات الأمريكية وهي تنقل قادة وزمر داعش الإرهابي من العراق إلى سوريا وهذا معروف فمن يحكم أمريكا ألان هم الديمقراطيون الذين ينفذون أجنداتهم الخبيثة بالوكالة عبر الجماعات الإرهابية”.

التعليقات مغلقة.