السجون الحكومية.. غرف مظلمة لإدارة الإرهاب وقادة “متنعمين”

عد المحلل السياسي مؤيد العلي، اليوم الأحد، السجون العراقية بأنها أصبحت غرف تدار منها العمليات الإرهابية في العراق، فيما شدد على ضرورة الإسراع في تنفيذ أحكام الإعدام الصادرة بحق الإرهابيين.

وقال العلي في تصريح صحافي تابعته “العهد نيوز”: إن “السجون العراقية باتت مكتظة بالعديد من الإرهابيين والمجرمين منهم كبار قيادات القاعدة وداعش وتتوفر لهم كافة وسائل الراحة وهم محصنين ومؤمنين، وتتوفر لهم كل وسائل الاتصال حيث يستطيعون استخدام الهواتف والانترنت والتواصل مع العالم الخارجي”.

وأوضح، أن “السجون أصبحت غرف لإدارة وتخطيط وتوجيه الجماعات الإرهابية ممن هم خارج السجون لتنفيذ عمليات إجرامية خطيرة جداً في العراق”، مشددا على ضرورة الإسراع في تنفيذ أحكام الإعدام بحق الإرهابيين القابعين في السجون العراقية، ومنع اتصالاتهم مع الشبكات الداخلية والخارجية.

التعليقات مغلقة.