السيد الطباطبائي يتساءل عن سبب عدم إعدام الإرهابيين ويستغرب من قرارات الكاظمي بعد تفجيرات الطيران

أستغرب نائب الأمين العام لحركة عصائب أهل الحق السيد محمد الطباطبائي، السبت، من قرارات رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي بحق القادة الأمنيين في بغداد بعد حادثة تفجيري ساحة الطيران.

وقال السيد الطباطبائي في الذكرى السادسة لتحرير محافظة ديالى، إن “حكومة الكاظمي تسرعت بإصدارها قرارات إقالة لبعض القيادات الأمنية بعد تفجيري ساحة الطيران”.

وأعتقد ان “سرعة هذه القرارات لم تأتي بطريقة موضوعية وانما جاءت بصيغة عقوبات جماعية”.

واشار السيد الطباطبائي إلى أن “استخدام التفجيرات حجة وذريعة لتغيير  القيادات الأمنية”.

وتساءل السيد الطباطبائي عن سبب عدم توقيع رئيس الجمهورية برهم صالح على أحكام الإعدام بحق الإرهابيين الموجودين في السجون.

وقال: إن “يجب معاقبة المجرمين الحقيقيين القابعين في السجون والمحكومين بالإعدام”

وبين، أن “المجرمين مستمتعين في الضيافة بالسجون”، مشيرا إلى أن “ضحايا الإرهاب والتفجيرات من الشعب العراقي لا يوجد لديهم عمل ولا كهرباء ولا مواد غذائية محترمة ولا امن يحفظ حياتهم”.

وطالب السيد الطباطبائي بضرورة “تنفيذ ما اقره القضاء العراقي بحق المحكومين بالإعدام”، مبينا أن “رئيس الجمهورية برهم صالح لم يوقع على إعدام الإرهابيين في السجون”.

وتساءل السيد عن سبب “عدم توقيع رئيس الجمهورية على اعدامهم وهل في بقائهم غاية وهل يحتمل محاكمتهم مرة أخرى ويخرجون براءة؟”.

التعليقات مغلقة.