اللقاح الإيراني يعصف بنظيره البريطاني.. تجارب تتحدث عن قدرته بالقضاء على كورونا المتحور

أثبت اللقاح الايراني التجريبي نجاعته في مكافحة النسخة المتحورة البريطانية من فَيروسِ كورونا.

لم يعد خفي على أحد قدرات إيران العلمية المختلفة انطلاقا من علوم الفضاء والطاقة وصولا إلى العلوم النووية السلمية وعلوم الطب والأدوية، هذه المعادلات بدأت إيران بترسيخها بشكل عملي مع انتصار الثورة الإسلامية، وها نحن اليوم نقف على أعتاب الذكر الثانية والأربعين ونحن نشهد طفرات الجمهورية الإسلامية العلمية في المجالات كافة.

على الرغم من تشكيك وتثبيط الكثيرين من إمكانية ان يكون لقاح كورونا الإيراني الذي قدمه العلماء الإيرانيون ووصل إلى مرحلة التجربة السريرة إلا ان هذا اللقاح يعطي اليوم نتائج مبشرة جدا في مدى فعاليته، حيث أعلنت عضوة الفريقِ العلمي في اللجنة الوطنية الإيرانية لمكافحة كورونا مينو محرز أن اللقاح الإيراني الخاص بوباء كورونا يمكنه مكافحة فيروسِ كورونا البريطاني المتحور مشيرة إلى أن التحاليل المخبرية التي أُجريت لبلازما دمِ الأشخاص الذين أخذوا اللقاح الإيراني اثبتت أن هذا اللقاح يقضي على الفيروسِ المتحورِ بشكل كامل.

لعل هذا النجاح الطبي ليس الاول الذي يحسب للعلماء الإيرانيين، ولكن ما يحسب لهم فعلا هو انهم اصروا وثابروا ولم يكترثوا بالضجيج الذي حولهم ووصلوا إلى المطلوب على الرغم من تشديد انواع الحظر المختلفة ضدهم على كافة المجالات خاصة الطبية.

نعم نجح العلماء والاطباء الإيرانيون في اثبات انهم قادرون على التحدي وتقديم الجديد حيث أشار رئيس فريقِ إنتاجِ اللقاح في إيران حسن جليلي إلى أنه تم حقن عينة من فيروسِ كورونا البريطاني المتحور في بلازما دمٍ مزودةٍ بلقاحِ كورونا الإيراني فتم التثبت من نجاحِ هذا اللقاح في مكافحة الفيروس البريطاني.

وبهذا يضع العلماء الإيرانيون هذا الإنجاز الجديد إلى جانب مجموعة كبيرة من الإنجازات حققوها خلال العقود الاربعة الماضية مثبتين ان من أراد وصل”.

التعليقات مغلقة.