تدريبات عسكرية مشتركة بين أميركا وكوريا الجنوبية

أعلنت كوريا الجنوبية أنها ستنظم تدريبات عسكرية سنوية في الربيع مع الولايات المتحدة كما هو مخطط، وسط مخاوف من أن التدريبات قد تمنح كوريا الشمالية ذريعة للاستفزازات.

وقال وزير الدفاع الكوري الجنوبي، سوه ووك، إن بلاده مستعدة لمناقشة قضية التدريبات مع كوريا الشمالية عبر القنوات العسكرية لتخفيف التوترات، وأكد أن “التدريبات المشتركة مع الولايات المتحدة منتظمة ودفاعية بحتة بطبيعتها.

وأضاف سوه خلال مؤتمر صحفي عقده اليوم الخميس، بمناسبة العام الجديد”سنجري تدريبا مشتركا في النصف الأول من هذا العام كتمرين محاكاة لمركز قيادة بالكمبيوتر(CPX) بدون تدريبات خارجية إنه برنامج عادي ولأغراض دفاعية”.

وطالبت حوالي 400 منظمة محلية وخارجية كوريا الجنوبية والولايات المتحدة بتعليق التدريبات العسكرية المشتركة بين البلدين كإجراء رئيسي لبناء الثقة مع كوريا الشمالية.

وقدمت ما مجموعه 387 منظمة، من بينها 197 منظمة مدنية كورية جنوبية، المناشدة بعد أسابيع من مطالبة كوريا الشمالية بإنهاء التدريبات العسكرية المشتركة أثناء المؤتمر الحزبي الأخير.

وقالت في بيان مشترك، إن “تعليق التدريبات العسكرية المشتركة سيكون بمثابة إجراء رئيسي لبناء الثقة مما يعني المساعدة على إطلاق الدبلوماسية وتحقيق سلام دائم ونزع السلاح النووي في شبه الجزيرة الكورية”.

وفي وقت سابق من الشهر الجاري استنكرت كوريا الشمالية مثل هذه التدريبات واعتبرتها “بروفة للغزو” وطالبت بإنهائها.

التعليقات مغلقة.