المحافظة على قادة المنهج الصحيح

الشيخ محمد الربيعي


[ مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُمْ بِأَحْسَنِ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ ]
هكذا تتعلم الامة من سيرة حياة امرأة كانت رمز للعقيدة الدينية الصالح ضمن منهج الاسلام الحقيقي .
فاطمة الكلابية زوجة الامام علي ( ع ) ، و الملقبة بام البنين ( رضوان الله عليها ) ، تتعلم منها كيف تستطيع ان تكون في محل المسؤولية الحقيقية في المحافظة على المنهج الحق الصحيح من خلال احتضان قادته ، و رجاله ، و قيامك بالتضحية بما هو عزيزا عندك من اجله .
هكذا تتعلم الامة رجالها قبل نساءها من الطاهرة ام البنين ( ع ) ، كيف استطاعة ان تترك منافسة رغبات الدنيا و ترتقي بخلقها النبيل لتنال درجة الشرف لتكون من دعائم مؤسسة الأسوة الحسنة المتمثلة بالخاتم محمد ( ص ) و اهل بيته الكرام ، و ذلك من خلال مدارات و الاخلاص الى بيت الوصي الامام علي ( ع ) و بالخصوص الأمامي ( الحسن و الحسين ) ( ع ) ، و حفظهما و القيام بكل ما يحتاجوه ، بل و عمدة الى اعداد السند العقائدي المؤمن لهم و هم أبنائها الاربعة ( رضوان الله عليهم ) .
ام البنين ( ع ) ، اعطت درس في غاية الأهمية ، ان الواجب على الامة حفظ الإمامة و خطها و فكرها و تراثها و هذا درس صار معروفا ، ولكن الدرس الاهم من كل ذلك ، ان يكون من و اجبك اعداد رجال يكونوا في محل السند و المحامين لذلك الخط .
ام البنين ( ع ) تعطي درس لنساء الامة الاسلامية ، ان من الواجبات المهم المناطة بهن اعداد القاعدة الصالحة لمناصرة الحق و اهل الحق من خلال التربية و المتابعة الابناء ليكونوا ضمن المنهج القويم المتمثل في مدرسة محمد وال محمد الكرام (صلوات الله عليهم ) .
ام البنين فاطمة ( ع ) تعطي درس اخر فيه الشرف و الفخر ، لتكون في الاخرة في جنات عرضها السموات و الارض ، عندما تكون مضحية و واهبة لله تبارك وتعالى من اجل الاسلام الحقيقي و منهجه القويم و منهج محمد و ال محمد الغالي و هم الابناء واي ابناء ، اقمار اربعة ( رضوان الله تعالى عليهم ) .
ام البنين فاطمة ( ع ) اعطت درسا مهما جدا لرجال الامة و نساءها كيف تكون صابرة بما تبذل وما ستلقي من ظلم في سبيل طريق الحق ورجاله .
يا رجال الامة و نساءها
ان السيد فاطمة ام البنين ( رضوان الله تعالى عليها )
كانت لها من كرامات العظيمة عندما كانت منتهج المنهج الصحيح ، و متبعة للقيادة الصحيحة و باذلة به اغلى ما عندها ، فتعلموا منها كيف ترتقوا الى رضا الله تبارك وتعالى و رضا امام زمانكم الحجة بن الحسن المهدي ( ع )
فسلام الله عليك ايتها الطاهرة النبيلة ، و جزاك الله خير الجزاء لما قدمتي و صبرتي عليه في سبيل منهج محمد وال محمد الكرام ( عليهم السلام ) .
اللهم احفظ العراق و شعبة

التعليقات مغلقة.