نيتفليكس تقدم صوتاً بجودة الاستوديو عبر أجهزة أندرويد

بعد طرح وضع الصوت فقط في أواخر العام الماضي، تضيف خدمة نيتفليكس الآن دعماً لبرنامج ترميز الصوت xHE-AAC أو HE-AAC الممتد مع MPEG-DRC من أجل تقديم صوت بجودة الإستوديو عبر أجهزة أندرويد. 

ويوفر برنامج الترميز الجديد وضوحاً محسناً في البيئات الصاخبة، ويتكيف مع الإتصالات الخلوية المتغيرة لتقديم تجربة إستماع أفضل عبر الأجهزة التي تعمل بنظام أندرويد 9 أو الإصدارات الأحدث. 

ويوفر برنامج الترميز تحكماً أفضل في النطاق الديناميكي وإدارة قوة الصوت لتقديم إخراج صوتي متسق عبر العناوين ووضوحاً أفضل في البيئات الصاخبة. 

كما أنه يدعم التبديل السلس لمعدل بث البتات (Bit Rate)، مما يساعده على تقديم صوت بجودة الإستوديو عند توفر النطاق الترددي الكافٍ وتقليص إتصال الشبكة المتقطع. 

ولتقدير فوائد إستخدام xHE-AAC، أجرت نيتفليكس إختباراً شاملاً قبل بدء التطبيق وقدمت الملاحظات التالية: 

  • أظهر xHE-AAC مع إرتفاع الصوت الإفتراضي وإعدادات DRC تفاعل المستهلك المحسن على هاتف أندرويد على مستوى عالٍ. 
  • كانت مستويات الصوت الموزونة بالوقت بالنسبة لترميز xHE-AAC أقل، وكان عدد المستخدمين أقل عند المستويات القصوى، ويعني هذا أن عدداً أقل من المستخدمين غير راضين عن مستوى الصوت الإجمالي. 
  • إنخفضت تفاعلات تغيير الصوت بشكل ملحوظ بالنسبة إلى ترميز xHE-AAC، مما يشير إلى أن إعدادات DRC قامت بعمل جيد في إدارة تغييرات مستوى الصوت داخل العروض.
  • انتقل المستخدمون بعيداً عن مكبرات الصوت المدمجة بمعدل أقل بنسبة 7 في المئة عند الإستماع إلى xHE-AAC، وعندما كان المحتوى ذو نطاق ديناميكي عالي، فقد إنتقلوا بنسبة 16 في المئة. 

واكدت نيتفليكس انها بدأت بث الصوت المحيطي 5.1 قناة في 2010، وجلبنا Dolby Atmos في 2017، ومعدل البت التكيفي في 2019، مشيرة الى انها جلبت برنامج الترميز xHE-AAC لأجهزة أندرويد المتوافقة، ومع قدرته على تحسين الوضوح في البيئات الصاخبة، والتكيف مع الإتصالات الخلوية المتغيرة، والتوسع في جودة الإستوديو، فإن xHE-AAC يكون بمثابة متعة صوتية للمستخدمين”. 

التعليقات مغلقة.