قيلولة ما بعد الظهر.. ماذا تفعل بالذهن والقلب؟

كشفت دراسة جديدة، شملت أكثر من 2000 شخص، أن أخذ قيلولة منتظمة بعد الظهر قد تكون إحدى الطرق للبقاء سريع البديهة والمحافظة على القدرات العقلية.

ووجدت الدراسة أن “اختبار الخرف”، الذي أجراه المشاركون أظهر أن القيلولة في فترة ما بعد الظهر مرتبط بشكل وثيق بوعي أفضل والطلاقة اللفظية والذاكرة.

وشملت الدراسة، التي نشرت في مجلة “علم النفس العام”، أنماط نوم 2214 شخصا سليما تبلغ أعمارهم 60 عاما وأكثر، في العديد من المدن الصينية الكبيرة.

وفي الدراسة، أخذ 1534 قيلولة منتظمة في فترة ما بعد الظهر، تتراوح بين 5 دقائق وساعتين، بينما لم يفعل ذلك 680 شخصا آخرين، هم باقي أفراد العينة، وفقا لما ذكره موقع سكاي نيوز.

وقالت الدراسة: “بالإضافة إلى الحد من النعاس، فإن قيلولة منتصف النهار تقدم مجموعة متنوعة من الفوائد مثل تقوية الذاكرة، والاستعداد للتعلم اللاحق، وتحسين الأداء، وتعزيز الاستقرار العاطفي”، مشيرة إلى أنه “لم تتم ملاحظة هذه التأثيرات في جميع الحالات”.

ومع ذلك، قال الباحثون إن الدراسة لا يمكن أن تستنتج ما إذا كانت قيلولة بعد الظهر يمكن أن تمنع الخرف والتدهور المعرفي لدى كبار السن.

وقالت رئيسة الأبحاث في مركز أبحاث ألزهايمر في بريطانيا، سارة إيماريسيو: “بينما أشارت دراسات أخرى أيضا إلى وجود صلة بين التغيرات في نوعية النوم، هناك حاجة إلى دراسة أكبر تبحث في عدد من العوامل المرتبطة بالنوم، وليس فقط القيلولة، بحيث ترسم صورة أوضح عن الصلة بين الخرف والنوم طوال اليوم”.

وأوضحت الدراسة أن أولئك الذين أخذوا قيلولة منتظمة بعد الظهر ظهر لديهم مستوى أعلى من الدهون الثلاثية، مما يعني أن القيلولة مرتبطة ببعض عوامل خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.

التعليقات مغلقة.