سفير الامم المتحدة : سياسة امريكا تعتمد على زرع الفتنة الطائفية بين الدول الإسلامية

اكد السفير والمستشار الخاص لحقوق الانسان لدى الامم المتحدة هيثم ابو سعيد ، الاثنين، ان سياسة امريكا في غرب آسيا تعتمد على زرع الفتنة الطائفية بين الدول الاسلامية .

ونقلت صحيفة طهران تايمز في مقابلة عن السفير هيثم ابو سعيد قوله إن ” دور الولايات المتحدة ليس مريبا في اليمن فحسب ، بل اينما ذهبت هي وجيوشها خاصة في البلدان ذات الموارد النفطية”.

واضاف أن ” واشنطن تعتمد على على زرع الفتنة الطائفية من أجل ضمان نتائج أكبر في الصراع المجتمعي وبالتالي الحفاظ على المصالح الامريكية ومصالح شركات صناعة الاسلحة باستخدام هذه الورقة”.

وردا على سؤال يتعلق بتصريحات وزير الخارجية الامريكي مايك بومبيو بشأن ربط ايران بالقاعد قال السفير إن ” ترامب ووزير خارجيته كانا يحاولان في اللحظات الأخيرة من حكمهما الهروب من عجزهما وفشلهما في قضايا تتعلق بغرب آسيا، كما انها كانت محاولات للتستر على سقوط الديموقراطية الأمريكية على أيديهما بشكل مدوي بعد أحداث لم تشهدها أمريكا من قبل، و بالتأكيد هذا يمثل تراجعا للحرية”.

واوضح ان ” النظام السياسي الامريكي اظهر جنونه فعلا من خلال اتهام إيران باحتضان القاعدة ، لانه يعلم ان القاعدة هي صنيعة الإدارات الأمريكية المتعاقبة، اما إثارة هذا الأمر الآن في الوقت الذي تنشر فيه الولايات المتحدة جيشها في الخليج فإنهم يريدون تشتيت انتباه الرأي العام الدولي عن الأحداث الأخيرة التي وقعت في واشنطن”.

واشار الى ان ” الولايات المتحدة وبسبب فشلها الكارثي في سوريا ولبنان واليمن والعراق اصبحت تشعر بنهاية وجودها في المنطقة ، ولذا فان الامريكان يحاولون التوصل إلى حلول جديدة أو التعلم من التجارب السابقة مثل أفغانستان لنشر جيشهم مرة أخرى في المنطقة بحثًا عن الموارد وسرقتها “.

التعليقات مغلقة.