النجباء: لا نستبعد تورط السعودية و”إسرائيل” بتفجيرات بغداد الأخيرة

شخص عضو المكتب السياسي لحركة النحباء فراس الياسر، اليوم السبت، دلالات مهمة عن التفجير المزدوج الذي ضرب ساحة الطيران وسط العاصمة بغداد، وأدى إلى وقوع شهداء وجرحى.


وقال الياسر في حديث له تابعته “العهد نيوز”: إن “اختيار منطقة مركزية بالنسبة للعاصمة بغداد، وهي ساحة الطيران المكتضة بالباعة المتجولين والمارة، يهدف إلى استحصال صدى إعلامي كبير، وإثارة الرأي العام وزيادة السخط الجماهيري”.


وأضاف، إن “العملية جاءت عن طريق الاحزمة الناسفة لتعيد للعراقيين الذاكرة المؤلمة للتفجيرات التي كانت تضرب العاصمة بغداد على مدى سنوات”، لافتا إلى أن “هذا الاستهداف هو رسالة من الحزب الديمقراطي الى العراقيين لاسيما وأنه من أنشأ الارهاب وصناعة التوحش منذ الحرب السوفيتية على أفغانستان والحرب الباردة ومشروع الحروب بالوكالة”.


وتابع، “لا نستبعد الاصابع السعودية والاسرائيلية على الخصوص بعد رحيل ترامب (الرئيس الأمريكي السابق) الذي كانا الطرفان يعقدان عليه الآمال بأستمرار الضغط على محور المقاومة، فدول التطبيع تسعى الى تفجير الواقع العراقي في وجه السياسة الأمريكية المقبلة، وبعث رسائل الى الادارة الامريكية الجديدة بأن اليد السعودية الملوثة في العراق لها القدرة على أثارة المشاكل في الداخل العراقي مما يتطلب من واشنطن التعامل مع الاعراب بوصفهم فاعلين ومؤثرين في ملفات الشرق الاوسط”.


ولفت الياسر إلى أن “تأجيل الانتخابات العراقية وارباك الوضع الامني يمثل هدف ضمني لعملية التفجير، وأعطاء أطول فترة زمنية لحكومة الكاظمي للتوغل في أروقة السلطة، ومحاول توفير أرضية ومناخ لأجراء تغييرات في بنية المؤسسة الأمنية وازاحة شخصيات تمثل حجر عثرة في طريق المشاريع الأمريكية”.


التعليقات مغلقة.