بعد إرهاب الطيران.. دعوات واسعة لمشاركة الحشد الشعبي في مسك أمن بغداد

أكد المحلل السياسي عباس العرداوي، الجمعة، إن تفجير الطيران الأخير ما هو إلى محاولة لاعادة احياء عصابات داعش، ورسالة اعلامية واضحة من هذه العصابات بأنها تريد ان تنتقم من هذا الشعب بعد تعبيره عن ارتباطه الشديد  بقادة الحشد والنصر والمقاومة.

وقال العرداوي في حديث له تابعته “العهد نيوز”: إن “ذكرى الشهداء كانت مقلقة للجميع، لهذا قامت دول العدوان كالسعودية والامارات بالسعي للقضاء على الحشد وعلى ارداة الشعب عبر انتقامها للعصابات الإرهابية التي سقطت بيد الحشد بعد هدمه كل المخططات الصهيو امريكية خليجية في العراق”.

وتابع، “لاشك ان هذا العدوان كبير وهو يأتي في اطار اعادة الفوضى وخلق اجواء مرتبكة واشّر الى وجود خلل امني واضح، لافتا إلى أن الاجهزة الامنية تحتاج الى مراجعة خططها واعادة تفعيل الجهد الاستخباري”.
وطالب العرداوي، بمشاركة الحشد الشعبي في حفظ أمن بغداد، مؤكدا ان جميع المعطيات والدلالات تثبت ان هجوم الباب الشرقي الدامي هو ارهابا سعوديا فيه خلفية ايدلوجية تريد ان تنتقم من الشعب العراقي وارادته”.

وكان أهالي ضحايا تفجير ساحة الطيران، قد طالبوا في وقت سابق بمحاسبة جميع المتسببين بهذه الجريمة واسناد مهمة حماية العاصمة الى قوات الحشد الشعبي بعد النجاحات التي حققوها ضد عصابات داعش.

التعليقات مغلقة.