رسالة من “الرافضة” الى داعش الارهابي

حسن الساعدي
نحن الملقبين “بالرافضة” فخورين بأننا اتباع امير المؤمنين علي “عليه السلام” فخورين كوننا عراقيين ومنتمين لهذا البلد العظيم الذي عانى من جميع الويلات من حروب وطائفية مقيته حصدت ارواح ابناء الشعب الواحد، تفجير ساحة الطيران الارهابي الذي استهدف “الرافضة” حسب قول القتلة من داعش الارهابي، لم يستهدف الشيعة فقط بل راح ضحيته الشهيد بكر والشهيد علي والشهيد عمر “رحمهم الله جميعا”، وهذا دليل ان الشعب واحد سنة وشيعة عرب وكرد ومسيحيين لم تفرقهم غربان داعش مهما فعلوا.
ومنذ حدوث التفجير الجبان يوم امس ضجت مواقع التواصل الاجتماعي بصور الشقيقين الشابين علي وعمر، وهما من ضحايا التفجير الارهابي الذي اوقع عشرات الشهداء والجرحى.
وانتشرت صورهم (علي وبكر وعمر)، بشكل كبير على مواقع التواصل الاجتماعي، وكتب العراقيون كل انواع الرثاء بحقهما، شهيدا ساحة الطيران اللذان قتلا بتفجير انتحاري مزدوج، تبناه داعش الارهابي فيما بعد.
وانتشر في منصات مواقع التواصل الاجتماعي، شريط فيديوي لوالد الشهيدين وهو يصرخ ’’ياولد ولدي راحوا.. لك علي وعمر ولديّ ماتوا ياناس”.
مدونون على مواقع التواصل الاجتماعي تناقلوا صور الشهداء، قائلين انها تمثل “ملامح عراق ما بعد 2003″، فبينما يصر بعض النفوس الضعيفة على زرع الطائفية، تبرز من هنا وهناك ايقونات للوحدة ونبذ الفرقة، فهذا والد الشهيدين يطلق على نجليه اسماء رموز الشيعة والسنة، ليقتلا في النهاية بتفجير ارهابي.
ساعات تحولت فيه مواقع التواصل الى اللون الاسود حزناً على الشهداء، وضجيج حول الاسباب التي ادت الى تلك المجزرة، وكيف يمكن تلافي حدوثها مرة اخرى؟.
واخيرا.. العراقيون شعب واحد لاتفرقهم الاصوات النشاز من داعش وامريكا واعوانهم ومخططاتهم التي تحاول هدم المجتمع العراقي وارجاع الطائفية لتدمير ابناء الشعب الواحد، رحم الله شهداء العراق وتغمدهم برحمته الواسعة.

التعليقات مغلقة.