تحذير من قنبلة موقوتة قد تفجر السجون العراقية!

حذر المحلل السياسي مؤيد العلي، اليوم الاثنين، من “قنبلة موقوتة” في العراق، فيما شدد على ضرورة الإسراع في تنفيذ حكم الإعدام بحق الإرهابيين المتواجدين في السجون العراقية.

وقال العلي في تصريح له تابعته “العهد نيوز”: إن “المئات من المحكومين بالإعدام من الإرهابيين سواء من المنتمين لجماعات القاعدة أو عصابات داعش التي كانت تعيث الفساد والفوضى في ارض العراق، تترفه اليوم في سجون الحكومة”.

وأوضح، إن “تأجيل تنفيذ حكم الإعدام بحق أولئك الإرهابيين ليس أمراً قانونياً بل سياسياً تقف ورائه اجندات سياسية وتدخلات خارجية”، مذكراً بان “داعش كان مشروعاً صهيو-أمريكياً بامتياز، استهدف المنطقة والعراق على وجه التحديد من اجل تكوين منطقة آمنة للكيان الصهيوني، والإتيان بحكومات متطرفة تعمل على هدم قيم الإسلام المحمدي، وركز هذا المشروع على دول العراق وسوريا ولبنان وايران”.

وبين، إن “بقاء هؤلاء الإرهابيين في السجون العراقية يعد قنبلة موقوتة”، مبيناً إن “رئاسة الجمهورية وجهات سياسية بدفع خارجي تستغل ثغرات في القانون بشأن عدم وجود مدة محددة للتصديق على مراسيم إعدام هؤلاء الإرهابيين”.

التعليقات مغلقة.