إيران: أمريكا وأعوانها وصلوا إلى منحدر الزوال والسقوط

علّق رئيس الاركان العامة للقوات المسلحة الايرانية اللواء محمد باقري، الاثنين، على حادث اقتحام مبنى الكونغرس الاميركي من قبل مؤيدين للرئيس الاميركي ترامب قبل فترة، لافتا الى ان الذين ارادوا الاطاحة بالجمهورية الاسلامية الايرانية وقالوا انها لن ترى الاحتفال بالذكرى الاربعين لثورتها رأوا اقتحام مبنى الكونغرس لديهم وذهاب سمعتهم.

وقال اللواء باقري في تصريح له تابعته “العهد نيوز”: أنه “لو اردنا اجهاض الحظر فان السبيل الى ذلك هو ان يصبح الشعب الايراني قويا في جميع الاصعدة ولابد من العمل لذلك وفق برنامج محدد ومعين”.

واضاف: “لو تصور احد بان اميركا والكيان الصهيوني وسائر اعداء الشعب الايراني سيغيرون نهجهم فهو مخطئ تماما ويتصور عبثا. ان الجلوس الى طاولة واحدة وشرب فنجان من القهوة وتبادل الابتسامات لن يغير من الامر شيئا”.

وتابع رئيس الاركان الايرانية: “اننا في القوات المسلحة ندعم سائر القطاعات في البلاد ما لم يخل ذلك بالدفاع عن البلاد لكننا لا يحق لنا الدخول الى قطاعات اخرى بحيث يؤثر ذلك على مسؤوليتنا الاساسية في الدفاع”.

واضاف اللواء باقري: انه “حينما قرر القائد العام للقوات المسلحة ان تكون هذه القوات في ذروة الاستعداد، قررنا ان تجري المناورات في 20 يوما وكان بامكاننا ان نجريها في غضون 3 ايام لكننا قررنا تنفيذها في 20 يوما من اجل المزيد من طمانة شعبنا”.

وفي الاشارة الى اقتحام مبنى الكونغرس الاميركي من قبل مؤيدين لترامب احتجاجا على نتائج الانتخابات الرئاسية قال: ان “الذين ارادوا ان لا ترى الجمهورية الاسلامية الايرانية الذكرى الـ 40 لانتصار ثورتها راوا اقتحام برلمانهم. قال مسؤولوهم بان سمعتهم اهدرت امام انظار العالم، فيما اصبحت قواتهم العسكرية في حالة تاهب في اوساط مجتمعهم خلال مراسم اداء اليمين من قبل الرئيس الجديد”.

وختم اللواء باقري قائلا: “نحن اليوم في الذروة فيما اعداؤنا سائرون في منحدر الزوال والسقوط”.

التعليقات مغلقة.