الوقف السني: عرفنا المهندس في ساحات المعارك وليس في شواطئ باريس.. كان عراقيًا محمديًا

أكد ديوان الوقف السني، الأحد، أن القائد الشهيد أبو مهدي المهندس كان عراقياً محمدياً يسمو على كل المسميات، مشيرا إلى أن أميركا قتلت من ازاح الإرهاب عن العراق لتؤكد بذلك أن “داعش” من صنيعتها.

وقال الشيخ الدكتور محمد النوري في كلمة له تابعتها “العهد نيوز” القاها خلال المحفل التأبيني بمناسبة ذكرى استشهاد قادة النصر في محافظة الأنبار: “إننا عرفنا الشهيد أبو مهدي المهندس في صحراء بيجي وعند فك الحصار عن حديثة وتحرير الفلوجة وصلاح الدين ونينوى وما تعرفنا عليه في لندن او شواطئ باريس او منتجعات واشنطن بل تعرفنا عليه يوم عز فيه الرجال ويوم بحث العراق عن أبنائه وعن رجاله وابطاله”.

وأضاف، أن “الشهيد المهندس كان عراقياً محمديا ويسمو على كل المسميات والصفات”، مبينا أن “الشهداء بدل ان يتلقوا تكريما من التحالف الدولي او من اميركا التي تدعي انها تريد القضاء على الإرهاب ذهبت لقتل من ازاح الإرهاب عن العراق ليؤكد ذلك أن داعش صناعة أميركية بامتياز وان اميركا غضبت عندما رأت تحقيق الانتصار في العراق”.

وتابع، “اننا بدأنا معركتنا الجديدة في ديوان الوقف السني وهي معركة الفكر”، مشيرا إلى أن “داعش بدأ بالتعسير والتنفير وانتهى بالتفجير”.

التعليقات مغلقة.